أسواق العملات الرقمية تُظهر علاماتٍ إيجابية، مع مكاسبٍ لأعلى عشر عملات

الأربعاء، ٢ مايو: أكدت أسواق العملات الرقمية على تعافيها من التصحيحات الأخيرة، حيث أظهرت جميع العملات العشر الأولى من حيث القيمة السوقية مكاسبٍ مئوية اليوم، كما تظهر بيانات كوين٣٦٠.

حيث تستعيد بيتكوين قوتها مرتفعةً فوق مستوى ٩٠٠٠ دولار، ويتم تداولها عند ٩١٤٢ دولارًا حتى وقت النشر، بزيادةٍ ٢ بالمئة تقريبًا خلال ٢٤ ساعة.

وارتفعت إيثريوم بنسبة ٤٪ تقريبًا على مدار ٢٤ ساعة، محتفظةً باستقرارها فوق مستوى ٦٧٥ دولارًا في وقتٍ مبكر من صباح اليوم، بعد أن تلقت ضربة يوم أمس، حيث تم تداولها عند مستوى منخفض بلغ ٦٣٧ دولارًا.

وربما استغل الانخفاض الذي حدث يوم أمس تأثير تقرير وول ستريت جورنال بأن إيثريوم تقع حاليًا في "منطقة رمادية" تنظيمية في نظر بعض مسؤولي هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC).

حيث تبعت مقالة وول ستريت جورنال تعليقات ملتبسة مماثلة من منظم الحكومة الأمريكية السابق غاري غينسلر، لكن يبدو أن الأسواق صوّتت على الثقة بها اليوم. ويؤكد مطورو إيثريوم على أنهم "واثقون للغاية" بأن إيثريوم لن تحتاج للتنظيم كأوراق مالية.

وفي غضون ذلك، ارتفع سعر بيتكون كاش (BCH) أكثر من ١٢ في المئة على مدار ٢٤ ساعة حتى وقت النشر، وفقًا لبيانات من كوين ماركت كاب. ويعد هذا انتعاشًا قويًا من خسائرها الكبيرة في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، بعد أن كشفت الأخبار عن أن مجموعة من مؤيدي بيتكوين كانوا يهددون بدعوى قضائية ضد موقع بيتكوين دوت كوم المناصر لبيتكوين كاش مقابل ما يزعم أنه تضليلٌ للمستثمرين الذي يرغبون في شراء بيتكوين.

وقد عادت أيوتا الآن لاستعادة مكانها ضمن المراكز العشرة الأولى على كوين ماركت كاب، بزيادة بنسبة ١٦٪ على مدار ٢٤ ساعة، على الرغم من تقرير فاينانشيال تايمز الأسبوع الماضي بشأن مزاعم متعددة للتحرش عبر الإنترنت ضد مؤسسة أيوتا، وكذلك قرار كلية  لندن الجامعية اللاحق بقطع علاقاتها مع أيوتا باسم "البحث الأمني ​​المفتوح".

وقد اقترح تحليلٌ فني لأسواق بيتكوين وإيثريوم في عام ٢٠١٨ أمس من قبل "روبرت سلويمر" من فندسترات أن الأسواق أصبحت الآن أكثر قدرة على التكيف مع تأثير حالات عدم اليقين المحيطة بالقوانين والضرائب مقارنةً بيناير. وأشار إلى أن الانتعاش "المنظم" و "في الوقت المناسب" الذي نشهده بين العملات الرئيسية هذا الربيع هو مؤشر قوي للشراء.

  • تابعونا على: