كلية لندن الجامعية تقطع علاقاتها مع أيوتا، مشيرةً إلى "دعم الأبحاث الأمنية المفتوحة"

أفاد "تي إن دبليو" في الثامن والعشرين من أبريل أنّ "مركز تقنيات بلوكتشين" (CBT) التابع لكلية لندن الجامعية (UCL) قد نشر إعلانًا على موقعه على شبكة الإنترنت حول قيامه بحلّ علاقاته مع مؤسسة أيوتا.

وتؤكد المذكرة التزام مركز تقنيات بلوكتشين بـ "البحث الأمني ​​المفتوح" وفي نص ما جاء بها:

"لم يعد مركز تقنيات بلوكتشين التابع لكلية لندن الجامعية مرتبطًا بمؤسسة أيوتا. وفيما يتعلق بالتقرير الإخباري الأخير، نؤكد من جديد دعمنا للأبحاث الأمنية المفتوحة، كشرط أساسي لفهم الضمانات التي توفرها أي تقنية بلوكتشين. ومن غير الملائم أن يتعرض الباحثون الأمنيون للتهديدات باتخاذ إجراء قانوني للإفصاح عن نتائجهم".

وفي حين أنها لا تزال غير مؤكدة، يبدو أن إشارة مركز تقنيات بلوكتشين إلى "التقارير الإخبارية الأخيرة" وتعرّض الباحثين لـ "التهديدات باتخاذ إجراء قانوني" تعود إلى التقرير المثير للجدل حول ضعف أيوتا الذي تم نشره في سبتمبر الماضي كجزء من مبادرة العملة الرقمية لمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (DCI) التي وجدت نقطة ضعف في مستودعات أيوتا مفتوحة المصدر على غيت هاب.

وعلى الرغم من أن أيوتا قد استجابت من خلال إصلاح الثغرة ولم تنكر في البداية أن وظيفة هاش Curl يمكن أن تتعرض للخطر، إلا أنها اقترحت أن يكون مثل هذا الهجوم معقدًا بشكل غير عملي وأن أموال المستخدمين ليست معرضة للخطر بشكل جدي.

وقد تدهور الوضع في السابع عشر من أكتوبر، عندما بدا أن المراسلات المُسربة تُظهر سيرغي إيفانتشغلو، وهو كبير متخصصي التشفير بمؤسسة أيوتا، يتصرف بشكل مستقل عن مؤسسة أيوتا، مهددًا أحد الباحثين باتخاذ إجراء قانوني.

وبالإضافة إلى اتخاذ قرار بقطع العلاقات مع أيوتا، يبدو أن الكلية الجامعية في لندن قد أزالت الآن جميع المدخلات حول أيوتا من موقع مركز تقنيات بلوكتشين، حسبما أفاد "تي إن دبليو". وتقوم صفحة أيوتا على موقع مركز تقنيات بلوكتشين الآن بإرجاع خطأ 404، ولكن لا يزال من الممكن استرداد نسخة مؤرشفة.

وردًا على طلبات كوينتيليغراف للتعليق، أوضح مركز تقنيات بلوكتشين:

"لم يكن مركز تقنيات بلوكتشين بكلية لندن الجامعية تابعًا لمؤسسة أيوتا. وبدلًا من ذلك، كانت مؤسسة أيوتا عضوًا في "اتحاد صناعة مركز تقنيات بلوكتشين بكلية لندن الجامعية". وليس لدينا [أي شيء] نضيفه فيما يتعلق بما نشرناه بالفعل على موقعنا. ويمكننا ببساطة أن نضيف أن مركز تقنيات بلوكتشين بكلية لندن الجامعية قد أوقف الارتباط مع مؤسسة أيوتا حتى إشعار آخر".

وحتى الآن، لم يستجب أي ممثل من مؤسسة أيوتا لطلبات التعليق على قرار كلية لندن الجامعية.