فاينانشيال تايمز: مزاعم متعددة حول مضايقات عبر الإنترنت من فريق أيوتا، وعضو مجلس إدارة المؤسسة يقول إنه ليس

نشرت صحيفة فاينانشيال تايمز (FT) الإخبارية مقالًا يوم الأربعاء، ٢٥ أبريل، يشرح بالتفصيل الادعاءات التي وجهها عدة أشخاص ضد أيوتا. ووفقًا لتقرير فاينانشيال تايمز، فقد لجأ بعض أعضاء فريق أيوتا إلى التهديدات باتخاذ إجراءات قانونية أو عنف عند التعامل مع منتقدي مشروعهم عبر الإنترنت.

وعندما طُلب منه التعليق على التقرير، قال رالف روتمان، عضو مجلس إدارة مؤسسة أيوتا، لكوينتيليغراف إنه "انضم إلى مجلس الإدارة في الآونة الأخيرة ولا يدرك شخصيًا أيًا من الحوادث المزعومة":

"ما أعلمه هو أن: مؤسسة أيوتا تواصل كسب الشركاء من الشركات المشهورة والمستشارين، الذين يقومون جميعًا بعناية بالتحقيق فيمن سيشاركونه، وهو بالنسبة غني عن البيان. كما أنني لم أشهد شخصيًا أي عضو في مؤسسة أيوتا يقوم بتخويف أي شخص. فقد كانت هناك مناقشات ساخنة على تويتر، ولكن هذا أمرٌ معتاد في المجال. وسأود أن يركّز كوينتيليغراف على التقدم والأمور الإيجابية!"

وتوضح مقالة فاينانشيال تايمز استجابة أيوتا لدراسة في الخريف الماضي، أجراها MIT Media Lab وكتبت على ميديام، والتي تزعم أن الباحثين وجدوا ثغرة في وظيفة تجزئة أيوتا - كتبها مطورو أيوتا - والتي سمحت بتزوير توقيعات أيوتا.

ومنذ ذلك الحين، تم إزالة مواطن الضعف الظاهرة، وتحدث فريق أيوتا حينها عن أن نقاط الضعف لم تكن لتسمح بالتزوير، لأن أداة تنسيقها كانت لتوقفها - نظام أيوتا "تانغل"، عكس بلوكتشين، ليس لامركزيًا بعد.

ووفقًا لصحيفة فاينانشيال تايمز، عندما قام أحد كتاب فوربس بتغطية أبحاث معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أرسل عضو مجلس إدارة مؤسسة أيوتا "دومينيك شينر" رسالةً إلى سلاك مفادها "أنها بحاجة إلى أن يتم صفعها".

 

حيث أخبر تيم سوانسون، مدير شركة "بوست أوك لابز" الاستشارية التقنية، فاينانشيال تايمز في إشارة إلى استجابة أيوتا حول نقاط الضعف التي تم اكتشافها والتي عثر عليها معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا:

"بمجرد أن تبدأ في تهديد فرق البحث المستقلة التي تقوم بالتدقيق والتحقق ... فأنت لا تخلق فقط سوء النية، ولكنك في الواقع تخلق بيئة لا يشعر فيها الباحثون الأمنيون بالأمان من توفير التحقق المستقل من المطالبات التي تفيد المجتمع ككل."

كما لعن الرئيس التنفيذي لشركة أيوتا "ديفيد سونستيبو" أيضًا في وسائل الإعلام مثل تويتر وذا نكست ويب وكذلك مستخدمي تويتر الآخرين الذين ينتقدون أيوتا. ففي فبراير من هذا العام، نشر موقع تويتر أيوتا أنه سيضع ذا نكست ويب في "القائمة السوداء" بسبب "التشهير المتعمد" الذي ينشره:

https://twitter.com/iotatoken/status/966309603389698048?lang=en

وقال سونستيبو في إحدى المرات على تويتر - مما يدعو للسخرية - أنه "غير مهني" تجاه وسائل الإعلام، ناشرًا تغريدة منذ أكثر من أسبوع،

"أنا صريح وصادق بشكلٍ شديد للأشخاص الذين يهاجمون أيوتا، وهو مشروع غير ربحي مع نوايا خالصة، بأكاذيب واتهامات مجنونة فضلًا عن التشهير العام. وإذا كان ذلك يجعلني غير مهذب، فأنا أعترف أني وقح".

وتشير "فاينانشيال تايمز" إلى "جيش المتصيدين" التابع لأيوتا على أنه يخيف الناس لدرجة أن ثلاثة أشخاص أرادت الوكالة التحدث معهم بسبب المقال رفضوا القيام بذلك، في إشارة إلى الخوف من الأذى الجسدي.

كما أخبر سوانسون "فاينانشيال تايمز" أنه حذف إعادة نشر تغريدة لمقال ينتقد أيوتا بسبب الشعور "بالترهيب" بعد تلقيه رسائل على سكايب من أحد أعضاء فريق أيوتا عن إعادة نشره للتغريدة. وعندما سئل روتمان عن مزاعم سوانسون في مقالة فاينانشيال تايمز، قال لكوينتيليغراف أن "مؤسسة أيوتا تدين بشكل قاطع هذه الادعاءات الكاذبة الواضحة":

"كان تيموثي سوانسون أحد معارف ديفيد سونستبو منذ عام ٢٠١٣، وقد ناقشا بشكل منتظم موضوعات مختلفة تتعلق بمجال العملات الرقمية على مر السنين. وقد شعر ديفيد بالارتباك عندما شاهد سوانسون يعيد نشر القصة المزعجة لـ DCI وأرسل له ببساطة رسالتين عرضيتين للتحقق من الأمر على سكايب: "مرحبًا" و "لماذا تعيد نشر دعاوى تشكيك؟". وكان هذا هو مدى تواصل ديفيد مع سوانسون، وشرع سوانسون في اختيار حذف التغريدات. لم يكن هناك أي ترهيب هنا. وقد شاهدت لقطة شاشة لمحادثة سكايب بين ديفيد وتيموثي يعود تاريخها إلى الثاني عشر من ديسمبر ٢٠١٧، ولا أرى بأي حال كيف يمكن لأي شخص أن يشعر بالخوف من تواصل ديفيد بالشكل الذي قام به على الإطلاق."

وخلال مقابلة مع كوينتيليغراف في يناير، تحدث سونستيبو عن مستقبل أيوتا، مسلطًا الضوء على "الفريق الرائع الذي قاموا بتجميعه والاستمرار في وضعه معًا، حيث إن وجود المطورين والمستشارين الرائدين في العالم أمر حيوي للمشروع، وهو أمرٌ يعتبره الكثير من المشاريع ثانوي، لكن التنفيذ هو كل شيء".

  • تابعونا على: