توجيه الاتحاد الأوروبي الجديد يضع قواعد شفافية أكثر صرامة للعملات الرقمية

صدر قرار الاتحاد الأوروبي الخامس لمكافحة غسيل الأموال وأصبح ساريًا يوم ٩ يوليو، حسبما ورد في تقرير كوينتيليغراف ألمانيا يوم ١٠ يوليو. وستضع التدابير ضمن التوجيه إطارًا قانونيًا جديدًا للمراقبين الماليين الأوروبيين لتنظيم العملات الرقمية من أجل الحماية من غسيل الأموال وتمويل الإرهابيين.

وحسبما كتبت مفوضية الاتحاد الأوروبي في بيانٍ صحفي مصاحب، فإن القواعد الجديدة تسن شروط الشفافية الأكثر صرامة الموجهة نحو استخدام "المدفوعات مجهولة الهوية من خلال البطاقات مسبقة الدفع" و "منصات صرف العملات الافتراضية" لأغراض غسل الأموال أو تمويل الإرهاب. حيث ذكرت المفوضية الأوروبية ما يلي:

"يزيد التوجيه الخامس لمكافحة غسيل الأموال من التعاون وتبادل المعلومات بين مكافحة غسل الأموال (AML) والمشرفين الحذرين، بما في ذلك مع البنك المركزي الأوروبي".

كما تكتب المفوضية أنه من أجل ضمان الحماية المناسبة ضد الاستخدام المحتمل غير المشروع للعملات الرقمية، ينبغي أن تكون السلطات المختصة قادرة على مراقبة كيفية استخدامها:

"لأغراض مكافحة غسل الأموال ومكافحة تمويل الإرهاب (AML /CFT)، ينبغي أن تكون السلطات المختصة قادرة، من خلال الكيانات الملزمة، على مراقبة استخدام العملات الافتراضية".

ومن أجل أن يتمكن المنظمون من مراقبة العملات الافتراضية بشكل فعال، تقول اللجنة أنه ينبغي أن يكون المنظمون قادرين على ربط عناوين العملات مع المالكين، ويجب أن يشكلوا آلية للإبلاغ الذاتي:

"لمكافحة المخاطر المتعلقة بعدم الكشف عن الهوية، ينبغي أن تكون وحدات الاستخبارات المالية الوطنية (FIUs) قادرة على الحصول على معلومات تسمح لها بربط عناوين العملات الافتراضية بهوية مالك العملة الافتراضية. وبالإضافة إلى ذلك، ينبغي مواصلة تقييم إمكانية السماح للمستخدمين بالكشف عن أنفسهم للسلطات المعينة على أساس طوعي".

ومع ذلك، سيتم استبعاد ما يسمى "العملات المحلية"، التي تستخدم فقط إلى حدٍ محدود (مثل داخل مدينة أو منطقة) أو من قِبل عدد قليل فقط من المستخدمين، من التصنيف كعملات افتراضية بموجب التوجيه الجديد. كما قدمت مفوضية الاتحاد الأوروبي ملخصًا للتوجيه الجديد في تقريرٍ رسمي نشر بشكل منفصل.

مع تصاعد التوجيه الجديد، لدى الدول الأعضاء الآن ١٨ شهرًا لاعتماد التشريع الجديد لقوانينها الوطنية الخاصة. وكانت المجموعة المكونة من ٢٨ عضوًا قد وافقت على شروط التوجيه الجديد في أبريل من هذا العام.

  • تابعونا على: