تقرير: المنظمون اليابانيون يناقشون تقييد تداول العملات البديلة التي تركِّز على الخصوصية

اقترح المنظمون اليابانيون منع بورصات العملات الرقمية من تداول العملات البديلة التي تركِّز على الخصوصية وهي "داش" (DASH) و"مونيرو" (XMR) هذا الشهر، وفقًا لما أفادت به مجلة "فوربس" اليوم، ٣٠ أبريل.

ففيما يتعلق بنتائج اجتماع مجموعة عمل من "خبراء" الصناعة وهيئة الرقابة المالية بالبلاد، سلطة الخدمات المالية (FSA)، تنقل المجلة قيام أحد أعضاء الفريق بإثارة فكرة تطبيق تدابير وقائية فيما يتعلق بالعملات البديلة، التي تُعرف بتركيزها على الخصوصية وإخفاء هوية المستخدمين.

"يجب أن نناقش بجدية إذا ما كان يجب السماح لأي بورصة عملات رقمية مسجلة باستخدام هذه العملات"، حسبما قال العضو الذي لم يذكر اسمه، وفقًا لفوربس.

وفي ضوء اختراق بورصة العملات الرقمية اليابانية "كوين تشك" وسرقة ما قيمته ٥٣٠ مليون دولار في شهر يناير من هذا العام، سارعت هيئة الخدمات المالية إلى ضمان عدم تكرار الأداء في قطاع العملات الرقمية في اليابان.

وفي منتصف شهر مارس من هذا العام، أزالت "كوين تشك" خيار تداول عملات "مونيرو" و"داش" و"زي كاش"، في حين أصدرت هيئة الخدمات المالية عقوبات على البورصات الأخرى التي لم تمتثل للمتطلبات كجزء من مخطط ترخيص البورصات في البلاد.

وبينما لم تصدر أي خطط رسمية للعملات من الهيئة، ينبغي على البورصات التي تسعى للبقاء على الجانب الصحيح من الهيئات التنظيمية يجب أن تتلقى قريبًا مساعدة فيما يتعلق بالعقوبات من الهيئة ذاتية التنظيم اليابانية الجديد التي ظهرت إلى الوجود في الأسبوع الماضي.

وستهدف رابطة بورصات العملات الرقمية اليابانية (Nihon Kasotsuka Kokangyo Kyokai) إلى تحقيق أفضل الممارسات في هذا القطاع، حسبما ذكر كوينتيليغراف يوم ٢٦ أبريل، حيث أعرب رئيسها "تايزن أوكوياما" سابقًا عن رغبته في "خلق وضعٍ حيث يمكن تقديم المشورة إلى" المنصات غير المرخصة.

  • تابعونا على: