مجموعة العشرين تعتزم إنشاء أنظمة لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب باستخدام العملات المشفرة في يونيو

 

ستجتمع الدول الأعضاء في مجموعة العشرين لمناقشة اللوائح الدولية لمكافحة غسل الأموال (AML) في يومي ٨ و٩ يونيو في فوكوكا باليابان. وقد تم الكشف عن الأخبار في تقرير من منفذ الأخبار المحلي كيودو يوم ٤ أبريل.

ووفقًا للتقرير، وبما يتماشى مع الخطط الرسمية، سيشارك محافظو البنوك المركزية لمجموعة العشرين ووزراء المالية في الاجتماع. وسيركز الحدث على إنشاء إطار لمكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب باستخدام العملات المشفرة.

علاوة على ذلك، وفقًا لوكالة كيودو، من المتوقع أن تتوصل البلدان إلى اتفاق بشأن اللوائح الجديدة خلال هذا الاجتماع. ويذكر التقرير أن الهدف الرئيسي هو عدم الكشف عن الهوية. وتحديدًا، حسب ما ورد، تسعى المجموعة إلى تحديد هوية أكثر صرامة للأفراد الذين يتعاملون في العملات المشفرة في لحظة المعاملة، للحفاظ على شفافية تدفق الأصول.

وحسبما أفاد كوينيتيلغراف في ديسمبر من العام الماضي، فقد دعت بلدان مجموعة العشرين بالفعل إلى "نظام ضريبي لخدمات الدفع الإلكتروني عبر الحدود" وكذلك تنظيم لمكافحة غسل الأموال. وأفيد في ذلك الوقت أن الدول الأعضاء، التي اجتمعت آنذاك في الأرجنتين، ستنظر في القضية خلال اجتماع هذا العام "عندما تكون اليابان هي رئيس القمة".