محافظ الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي السابق: إطلاق عملة رقمية فيدرالية أمرٌ يستحق النظر

يعتقد محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي السابق كيفن ورش أن إنشاء "فيدكوين" من أجل "جمع الأنشطة القانونية في عملة رقمية" يستحق دراسة جادة، حسبما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز يوم ٤ مايو.

وكيفن ورش هو خبير مالي أميركي عمل محافظًا لبنك الاحتياطي الفيدرالي في الفترة من ٢٠٠٦ إلى ٢٠١١. وقد كان مرشحًا كبيرًا ليصبح رئيسًا له عندما اختارت إدارة ترامب جيروم باول بدلًا منه. وقال وارش إنه لو عاد إلى مجلس الاحتياطي الفيدرالي، لكان قد شكّل فريقًا "للتفكير في قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي بإنشاء فيدكوين، حيث سنجمع الأنشطة القانونية في عملة رقمية." وأوضح:

"ليس من شأن ذلك أن يحل محل النقد أو استبداله، ولكنه سيكون وسيلة فعالة إلى حد كبير عندما تحدث الأزمة التالية حتى يتسنى لنا ربما وضع سياسة نقدية".

كما قال ورش إن "معظم البنوك المركزية لديها وجهة نظر مفادها أن هذه الأصول الرقمية ذكية، مثلما فعلها الأشخاص في المرآب، وأنها رائعة إلى حدٍ ما، أو محفوفة بالمخاطر"، بالنظر إلى إمكانية خسائر المستثمرين والاحتيال على نطاق واسع. وورد أنه أشار إلى أن تقنية بلوكتشين ستحقق فوائد للاحتياطي الفيدرالي من حيث أنظمة الدفع الذي يقوم بتشغيلها. وهذا، وفقًا لوارش، سوف يمكّن من تحويل تريليونات الدولارات بين البنوك.

كذلك قال جيروم باول إن بنك الاحتياطي الفيدرالي يبحث بالفعل في بلوكتشين "كشيء قد يكون له تطبيقات مهمة في جزء مدفوعات الجملة من الاقتصاد".

وبحسب وارش، فإن البنوك المركزية يجب أن تعامل العملات الرقمية على أنها أكثر من مجرد حداثة إذا كان الناس يؤمنون إلى حد ما بأن العملات الرقمية هي مستقبل المال:

"أعطى الكونغرس الاحتياطي الفيدرالي احتكارًا للمال. وإذا كان الجيل التالي من العملات الرقمية يبدو كالمال أكثر ويقل تشابهه مع الذهب - مع ارتباط مستوى تقلب أقل بها فهي لن تكون مجرد أصول مضاربة ولكن يمكن أن تكون وحدة حساب موثوق بها - فكمسألة دفاعية بحتة لن أرغب في أن يأخذ شخص ذلك الاحتكار مني".

وتمضي بعض البنوك المركزية قدمًا في إجراء دراسات واختبارات على تكنولوجيا دفتر السجلات اللامركزي. ففي شهر مارس، أعلن بنك إنجلترا أنه يقوم بدراسة إثبات المفهوم لفهم إذا ما كانت خدمة تسوية الإجمالي في الوقت الحقيقي (RTGS) يمكن أن تكون قادرة على التفاعل مع بلوكتشين.

بينما أكمل البنك المركزي الأوروبي أبحاثه مع بنك اليابان حول إمكانات بلوكتشين لتحويل تسويات الأوراق المالية. وفي الآونة الأخيرة، أعلن البنك المركزي في كوريا الجنوبية أنه كان يدرس تطبيقات بلوكتشين والعملات الرقمية لمشروعه من أجل "مجتمع بلا نقد".

  • تابعونا على: