البنوك المركزية تتحرك قدمًا مع دراسة على بلوكتشين لمقايضات الأوراق المالية

قام البنك المركزي الأوروبي مرة أخرى بمناصرة إمكانات بلوكتشين في تحويل تسويات الأوراق المالية هذا الأسبوع حيث أنهى بحثًا جديدًا مع بنك اليابان (BoJ)، نُشر يوم الثلاثاء ٢٧ مارس.

وفي ملخص ثانٍ للنتائج أعده البنك المركزي الأوروبي كجزء من شراكته مع بنك اليابان، وأطلق عليه اسم "مشروع ستيلا"، تم تسليط الضوء على كيف يمكن لما يسمى بتقنية دفاتر الحسابات الموزعة (DLT) أن تعمل في معاملات الأوراق المالية المختلفة.

وقد جاء موجز ستيلا الأول في سبتمبر من العام الماضي، مع بقاء الباحثين في ذلك الوقت حذرين بشأن حالة تكنولوجيا دفاتر الحسابات الموزعة التي لا تزال وليدة المخاطر المرتبطة بها.

ومع استمرار تطور الخبرات التقنية لبلوكتشين بسرعة، يبدو البنك المركزي الأوروبي الآن أكثر تفاؤلًا بشأن إمكانيات الحصول على نوع من تسوية الأوراق المالية يطلق عليها "التسليم مقابل الدفع" (DvP).

وهذا، كما يوضّح الملخص، هو عندما تقوم أنظمة التشغيل "بربط نقل اثنين من الأصول بطريقة تضمن أن نقل أحد الأصول يحدث فقط إذا حدث نقل الأصل الآخر أيضًا". وفي التقرير، ذكر كلٌ من البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان:

"يمكن أن تكون ميزة "التسليم مقابل الدفع" مصممة من الناحية المفاهيمية والفنية في بيئة دفاتر حسابات موزعة مع النقد والأوراق المالية على دفتر الحسابات نفسه (التسليم مقابل الدفع بدفتر حسابات واحد) أو على دفاتر منفصلة منها (التسليم مقابل الدفع عبر عدة دفاتر حسابات متعددة)."

ويشير سيناريو "الدفاتر المتعددة" إلى ما يُعرف عمومًا باسم "المقايضات الذرية عبر السلاسل"، وهو نقل القيمة بين شبكتي بلوكتشين منفصلتين، وهو هدف رئيسي للشبكة المسرّعة من أجل العملات الرقمية مثل بيتكوين ولايتكوين.

ويأتي هذا التحديث في الوقت الذي تركز فيه الهيئات الإدارية للاتحاد الأوروبي اهتمامًا كبيرًا على بلوكتشين لأغراض مختلفة داخل الكتلة. حيث شهد فبراير قيام المفوضية الأوروبية بإنشاء مرصد بلوكتشين مخصص بهدف توحيد المنظمين والشركات والمبتكرين.

  • تابعونا على: