تقييمٌ عالميٌ للبنوك والعملات الرقمية: إفريقيا

أصبحت بيتكوين وتقنية بلوكتشين جاهزة للاعتماد بشكلٍ سائد في إفريقيا، حيث يكون السكان في وضع جيد يسمح لهم بتبني التقنيات المبتكرة كبدائل للأنظمة المصرفية باهظة الثمن و/أو القديمة المنتشرة عبر القارة.

وقد ترك نقص البنية التحتية الاقتصادية المقترنة بالتعليم المالي غير الكافي نسبة كبيرة من الأفارقة بدون حسابات مصرفية أو وسائل مالية أساسية. ومع ذلك، في العديد من البلدان، سمح انتشار الهواتف الذكية بالوصول إلى الخدمات المالية البديلة التي أصبحت وسائل دفع مهيمنة، لا سيما بين نسبة عالية من جيل الألفية.

وتعزى جاذبية بيتكوين إلى حد كبير إلى إمكانية الوصول إليها وشمولها، لكن مكون عدم الاعتماد على الثقة في استخدام العملات الرقمية يحل أيضًا المشكلة التي طال أمدها وهي عدم ثقة الأفارقة في البنوك على منصات الدفع عبر الإنترنت.

وقد أطلق مجتمع العملات الرقمية الإفريقي رسميًا أول عملة رقمية متعددة الجنسيات في القارة، نورو كوين، في فبراير. ويأمل الكثيرون أن تساعد تلك العملة في تسهيل التجارة بين البلدان الإفريقية وتوفير الخدمات المالية للأشخاص الذين لن يتمكنوا من الوصول إلى حساب مصرفي تقليدي. لكن الاعتماد على النطاق العام السائد يتطلب مزيدًا من الوعي بالمزايا المحتملة للتكنولوجيا. 

وقد شهد تصاعد الثورة التكنولوجية في إفريقيا تصاعدًا منذ أواخر عام ٢٠١٧. حيث أظهرت الحكومات توحيدًا قليلًا في نهجها ومواقفها تجاه أسواق العملات الرقمية المزدهرة في القارة، لكن التوجهات الكامنة تجاه العملات الرقمية واللامركزية هي أنها تستطيع توفير الإغاثة الإنسانية وتحويل حياة السكان الذين لا تصل إليهم الخدمات.

 تستند القائمة أدناه إلى أبحاث إخبارية دقيقة، ولكن لا ينبغي اعتبارها كاملة بأي حال من الأحوال. إذا كانت لديك معلومات أكثر تفصيلًا عن البنوك والعلاقة بالعملات الرقمية في بلدك، فنحن نشجعك على مشاركتها في قسم التعليقات.

تُعبّر وجهات النظر والآراء الواردة هنا عن رأي مؤلفها فحسب ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر موقع "كوينتيليغراف". تنطوي كل خطوة للاستثمار والتداول على المخاطر، وينبغي عليكم إجراء البحوث الخاصة بكم عند اتخاذ أي قرار.

LEGEND

South Africa

جنوب إفريقيا

 أطلقت جنوب إفريقيا أول شركة ناشئة حكومية بمجال العملات الرقمية، Project UBU، في وقتٍ متأخر من عام ٢٠١٧. وعلى غرار غيرها من المشاريع التي تهدف إلى مساعدة الأسر الفقيرة، فإن الهدف من Project UBU هو توزيع الدخل الأساسي للجميع على الأشخاص الذين لا تصلهم الخدمات في جنوب إفريقيا.

وتحظى بلوكتشين والعملات الرقمية بشعبية في جنوب إفريقيا، حيث تتخذ المؤسسات المالية خطوات تدريجية بشكل ملحوظ نحو المشاركة في هذه الصناعة. وقد عُقد مؤتمر بلوكتشين إفريقيا كل عام منذ عام ٢٠١٥ في جوهانسبرغ، بالشراكة مع آي بي إم ومايكروسوفت، التي كانت أكبر المساهمين في التطور التكنولوجي بإفريقيا خلال القرن الماضي.

كما أنشأ بنك الاحتياطي الجنوب إفريقي برنامجًا للتكنولوجيا المالية، يهدف إلى تحليل التطورات التقنية وتقديم المشورة للحكومة بشأن اللوائح المناسبة. بالإضافة إلى ذلك، أطلقت البلاد مشروع بلوكتشين استنادًا إلى تقنية دفتر السجلات الموزعة لشركة إيثريوم وستقوم بإجراء تجارب على المدفوعات بين البنوك.

وعلى الرغم من أن الحكومة لم تحدد لوائح وقواعد واضحة لاستخدام العملة الافتراضية، إلا أنها لا تعترف ببيتكوين كعملة قانونية، وتعتبر دائرة الإيرادات بجنوب إفريقيا العملات الرقمية موجودات غير ملموسة تخضع لقواعد ضريبة الدخل العادية.

Nigeria

نيجيريا

أعلن البنك المركزي النيجيري لأول مرة عن إجراء بحث مفوض عن العملات الافتراضية في أغسطس ٢٠١٧، بهدف جمع أصحاب المصلحة لتبادل الأفكار - مما يثبت أن البلاد رائدة في مجال تنظيم بلوكتشين وبيتكوين في إفريقيا.

بعد ذلك بوقت قصير، استضافت شبكة تعليم بلوكتشين بنيجيريا ومجموعة مستخدمي بلوكتشين نيجيريا أول مؤتمر بلوكتشين في البلاد، حيث كانت هناك عشر شركات ناشئة وعدد لا يحصى من قادة الصناعة حاضرين وناقشوا حوافز لإطلاق الشركات الناشئة في نيجيريا.

ومن المفترض أن يضم مؤتمر آخر تستضيفه تك بوينت Techpoint ومقرر عقده في وقتٍ لاحق من هذا الشهر أكثر من ٥٠٠٠ شخص من الحضور. لكن مجتمع التكنولوجيا النشط لم ير بعد أي استجابة أو توجيه تنظيمي من الحكومة.

ولكن الأمور قد تتغير قريبًا. ففي وقت سابق من أبريل، تبنت الدائرة الأدنى في الجمعية الوطنية النيجيرية مشروع قانون بعنوان "الحاجة إلى تنظيم تطبيقات بلوكتشين وتكنولوجيا الإنترنت"، ودعت البنك المركزي إلى المساعدة في إنشاء إطار تنظيمي لتطورات بلوكتشين وغيرها من التكنولوجيا المالية.

Uganda

أوغندا

أصدر البنك المركزي الأوغندي تحذيرًا للمستثمرين حول المخاطر المرتبطة بالعملات الرقمية في شهر مارس من العام الماضي. ومع ذلك، فإن هذا لم يمنع المستثمرين العالميين من فتح البورصات في البلاد ومتابعة الفرص لتعزيز الاقتصاد الأوغندي.

وتُظهر التقارير الأخيرة أن الحكومة الأوغندية مهتمة باستخدام تقنية بلوكتشين لتوفير الخدمات العامة الأساسية وتحسين وضع أوغندا في السوق العالمية، والتي تقودها إلى حد كبير الابتكارات التكنولوجية. ومن المقرر عقد مؤتمر يستضيفه موقع أفريكان بلوكتشين دوت أورغ AfricanBlockchain.org الشهر المقبل حيث سيناقش القادة خطط قابلة للتطبيق لدمج بلوكتشين في الاقتصاد.

كما عقدت منظمة بلوكتشين الأوغندية، كريبتو سافانا، شراكةً مع بورصة "باينانس" للعملات الرقمية العالمية في أبريل في محاولة لدعم التنمية الاقتصادية في البلاد، والتي تعتبر أفقر دولة في العالم حيث يبلغ ناتجها المحلي الإجمالي ٢٠٠٠ دولار للفرد الواحد، مع ٧٧ في المئة من عدد السكان دون خدمات بنكية.

Kenya

كينيا

أصدر البنك المركزي في كينيا تحذيرًا للبنوك في أبريل، وحثهم على رفض المعاملات والكيانات ذات الصلة بالعملات الرقمية، وشبه بيتكوين بنظام هرمي احتيالي. لكن المستثمرين الكينيين لم يروا بعد أي إرشادات تنظيمية واضحة.

وقد أعرب محافظ البنك المركزي عن دعم تكنولوجيا بلوكتشين، على الرغم من أن البنوك حافظت على موقف حذر ومشكك تجاه العملات الرقمية منذ ٢٠١٥.

فينتيرا Finterra، وهي شركة بلوكتشين موجودة على الصعيد العالمي، أنشأت رسميًا شركة كينية استجابةً للاهتمام المتزايد في بلوكتشين بعد أن قال الرئيس أوهورو كينياتا إن البلاد ينبغي أن تستكشف إمكانية الاستفادة من التكنولوجيا.

وقد تم إنشاء فرقة عمل بلوكتشين بموجب توجيهات الرئيس في مارس. ويأمل العديد من المتحمسين في استخدام تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع في سجل ملكية الأراضي، وتعزيز خدمات الأموال الحالية على الجوال.

حيث إن أكبر مشغل شبكة للجوال في كينيا هو المسؤول عن إطلاق M-Pesa، وهو تطبيق خدمة تحويل الأموال والدفع عبر الجوال، والتي تضم ٣٠ مليون مستخدم وتتحدى هيمنة البنوك التقليدية على نحوٍ متزايد. ومع ذلك، أدى عدم اليقين التنظيمي في كينيا إلى قيام M-Pesa برفض الخدمات إلى منصات تداول بيتكوين.

Egypt

مصر

في أوائل عام ٢٠١٧، شبه مناصرٌ محلي لبيتكوين استخدام العملات الرقمية في مصر باستخدام المخدرات، مدعيًا أنه قد تم سجن صديقٍ له بدون محاكمة بسبب استخدام موقع لوكال بيتكوينز دوت كوم.

وبحلول منتصف عام ٢٠١٧، عندما ظهرت التقارير مع ادعاءات مفادها إطلاق أول بورصة لبيتكوين في البلاد، أكّد البنك المركزي المصري على الوضع القانوني للعملة الرقمية ونفى أن يكون قد تمت الموافقة على أي بورصة.

وتخضع شرعية العملات الرقمية إلى القانون المصري التي تنص على أن المعاملات مع الكيانات الأجنبية تقتصر على البنوك الرسمية فقط، كما تحظر الخدمات المصرفية الإلكترونية.

وعلى الرغم من إعلان رجل دين إسلامي مؤخرًا أن العملات الافتراضية حلال، إلا أن هناك ارتباكًا في مصر حول قبول العملات الرقمية بموجب الشريعة الإسلامية. فمن الناحية التاريخية، لا يعترف الإسلام إلا "بالسلع ذات القيمة الجوهرية" كعملة مقبولة.

وتقوم الحكومة باستمرار بالحكم ضد العملات الرقمية، ولكنها سمحت في الآونة الأخيرة للبنك المركزي المصري بالانضمام إلى تحالف "آر ثري" الأمريكي لبلوكتشين لتجريب التكنولوجيا المتطورة.

Rwanda

رواندا

انعقدت قمة ترانسفورم أفريكا في كيغالي، برواندا، بحضور أكثر من ٤٠٠٠ مشارك من بينهم رؤساء الدول وشركات التكنولوجيا، وخبراء بلوكتشين، والهيئات التنظيمية الحكومية، وشركات الذكاء الاصطناعي، والبنوك الاستثمارية، وأصحاب رؤوس الأموال المغامرة، في الفترة من ٧ إلى ١٠ مايو.

وكان الإقبال المتنوع مع ممثلي القطاعين العام والخاص، وموضوع المؤتمر، "تسريع السوق الرقمية الموحدة في إفريقيا"، هو مثالٌ على الجهود الجماعية التي يبذلها القادة لضمان عدم تخلف إفريقيا عن الركب في الثورة الرقمية القادمة.

وكان البنك الوطني الرواندي قد نشر وثيقة في وقتٍ سابق من هذا العام تشرح بالتفصيل موقف البنك من العملات الرقمية والمخاطر المحتملة المرتبطة بسوق العملة الرقمية الجديد فيما يتعلق بالمؤسسات المالية القائمة. وخلص البنك إلى أن تحضيراته للاعتماد على النطاق العام السائد للعملة الرقمية تتضمن إنشاء وتنظيم عملة مملوكة للبنك.

كما توسعت منصة مدفوعات بلوكتشين التي تتخذ من كينيا مقرًا لها، Bitpesa، لشرق إفريقيا منذ تأسيسها في أواخر عام ٢٠١٣، ومع ذلك لم يواجه اتجاه العملات الرقمية استجابة تنظيمية من الحكومات في المنطقة. غير أن الإنذار المسبق من البنك الوطني الرواندي يثبت أن السلطات النقدية في هذه الأماكن تستعد للموجة التكنولوجية التالية.

Zimbabwe

زيمبابوي

في نهاية العام الماضي، أعلن البنك المركزي في زيمبابوي، وهو بنك الاحتياطي الزيمبابوي، أن بيتكوين لا تعتبر عملة قانونية. وخلال فترة تميزت بالاضطرابات السياسية، يدعي البنك أنه يشارك في الأبحاث وتطوير الأنظمة المحتملة لأسواق العملات الرقمية، لكن مستقبل بيتكوين لا يزال غير مستقر حيث لم تكن هناك لوائح مقترحة.

 وجاء إعلان البنك المركزي بعد أيام من نجاح انقلاب عسكري في الإطاحة بحكومة زيمبابوي، مما أدى إلى ارتفاع سعر بيتكوين بنسبة ١٠ في المئة في غولكس Golix، وهي أكبر بورصة عملات رقمية في البلاد.

كما أفادت الأنباء أن غولكس قد افتتحت ماكينات صرّاف آلي لبيتكوين فى العاصمة وحملتها بالدولار الأمريكى الشهر الماضي. وتتمتع زيمبابوي ببعض أسوأ مستويات التضخم المسجلة في التاريخ الحديث، وكانت قد تخلصت مؤخرًا من العملة الوطنية مستبدلةً إياها بنظام متعدد العملات يعتمد بشكل كبير على الدولار الأمريكي.

Tanzania

تنزانيا

لاحظ المراقبون نمو بيتكوين في تنزانيا عندما ارتفع حجم التداول في البورصة، لوكال بيتكوينز، في الصيف الماضي. وتُعد الزيادة في استخدام بيتكوين في تنزانيا مؤشرًا مهمًا على توسع العملات الرقمية من النقاط الساخنة لإفريقيا مثل نيجيريا إلى الدول الريفية.

وعلّق البنك المركزي لتنزانيا على ارتفاع الأسعار في بيتكوين في شهر مارس الماضي من خلال ربطه بالمضاربة في السوق، وحذر المستثمرين الذين يشترون ويبيعون في السوق عالية المخاطر. وقد استحوذت بيتكوين لأول مرة على انتباه البنك في ديسمبر الماضي، ومنذ ذلك الحين كانت تدرس بيتكوين بعناية من أجل وضع لوائح قابلة للتطبيق في المستقبل.

ولم تحظر الحكومة التنزانية العملات الرقمية بشكلٍ رسمي، وينتظر مجتمع العملات الرقمية في البلاد توجيهًا تنظيميًا من البنك ومن المنظمين الإقليميين الآخرين.

Botswana

بوتسوانا

على الرغم من عدم وجود بورصة لبيتكوين في بوتسوانا، إلا أن البلاد تحافظ على مجتمع صغير ولكن نشط للعملات الرقمية وبلوكتشين. حيث يسافر العديد من المتداولين إلى دولٍ مجاورة مثل جنوب إفريقيا لاستخدام البورصات، أو استخدام مجموعات التداول عبر الإنترنت.

ومع ذلك، فقد اهتمت بوتسوانا ببلوكتشين وعقدت أول قمة حول بيتكوين وبلوكتشين في البلاد في عام ٢٠١٦. ولدى البلاد حاليًا ثلاث شركات بلوكتشين ناشئة، وكلها تهدف إلى تلبية احتياجات السكان الذين لا تصل إليهم الخدمات المصرفية إلى حد كبير.

ولم يصدر بنك بوتسوانا أي لوائحٍ للسوق، وفي نهاية عام ٢٠١٧ ادعى أنه لا يهتم بدراسة العملات الرقمية بشكلٍ عام.

Ghana

غانا

في عام ٢٠١٥، تبرعت مؤسسة بيل وميليندا غيتس بمنحة بحثية إلى شركة ناشئة تعمل في مجال بلوكتشين، مقرها غانا، بهدف تعزيز قبول النقود عبر الهاتف المحمول للاستخدام اليومي، وتوفير نظام دفع رخيص وفعال عبر الحدود.

ومع ذلك، تقيد البنوك الغانية الاستخدام الحرّ للعملات الرقمية بسبب القلق من استخدامها في نشاطٍ غير قانوني، مثل غسل الأموال وتمويل الإرهاب. وقد أعلن البنك المركزي في غانا أن بيتكوين غير معترف بها قانونيًا في وقتٍ سابق من هذا العام، لكنه ألمح إلى الاهتمام بتكنولوجيا بلوكتشين لتحسين أنظمة الدفع والتسوية.

Morocco

المغرب

قامت هيئة النقد الأجنبي والبنك المركزي المغربي رسميًا بحظر معاملات العملات الرقمية في أواخر عام ٢٠١٧، وتم فرض عقوبات على إرسال وتلقي المدفوعات. وقد أصرت هيئة الصرف الأجنبي على أن جميع المدفوعات الأجنبية يجب أن تمر عبر الوسطاء المعتمدين والبنك المركزي.

Algeria

الجزائر

اقترح المجلس الشعبي الوطني الجزائري مشروع قانون مالي في نهاية عام ٢٠١٧ سيعلن أن استخدام وملكية بيتكوين غير قانونية إذا تم إقرار القانون.

وتتناول الأحكام الأخرى لمشروع القانون إمكانات العملات الرقمية المستخدمة في أنشطة غير مشروعة، مثل الاتجار بالمخدرات والتهرب الضريبي، وهو ما يحتمل أن يكون مصدر قلق وسيستدعي استجابة صارمة من جانب الحكومة.

Ethiopia

إثيوبيا

وقّعت وزارة العلوم والتكنولوجيا الإثيوبية اتفاقية مع شركة العملات الرقمية الناشئة "كاردانو" في وقتٍ سابق من هذا الشهر. وتعتزم مذكرة التفاهم التي وقعها الطرفان توجيه تطوير بلوكتشين والتدريب عليها لمجال التكنولوجيا الزراعية في البلاد.

وبشكلٍ أكثر تحديدًا، يقال إن الوزارة تتعاون مع كاردانو لإنشاء تطبيق بلوكتشين لشحنات القهوة، وهي أكبر صادرات البلاد.

Sierra Leone

سيراليون

تركزت الضجة الإعلامية حول إمكانية استخدام سيراليون لتكنولوجيا بلوكتشين لجمع الأصوات في آخر انتخابات رئاسية والتي انتهت بخيبة الأمل والادعاءات.

حيث ردت اللجنة الانتخابية الوطنية على تكهنات وسائل الإعلام ونفت أنها استعانت بخدمات شركة أغورا لتكنولوجيا التصويت في الانتخابات الوطنية. كما أجابت أغورا قائلة إنها لعبت دورًا مشروعًا كمراقب دولي، ولكنها لم تقدم خدماتها بأي صفة رسمية فيما يتعلق بنتائج الانتخابات.

  • تابعونا على: