تقريرٌ عن ابتكار التكنولوجيا المالية من وزارة الخزانة الأمريكية يتناول العملات المشفرة وبلوكتشين

دعا تقريرٌ جديد كبير أصدرته وزارة الخزانة الأمريكية يوم ٣١ يوليو إلى اتباع نهجٍ تنظيمي أكثر مرونة وتفضيلًا للابتكارات في قطاع التكنولوجيا المالية.

ولا يتطرق التقرير المكون من ٢٢٢ صفحة والمكرس إلى 'المؤسسات المالية غير المصرفية والتكنولوجيا المالية والابتكارات' إلى العملات المشفرة وتقنيات دفاتر السجلات الموزعة (DLT) مثل بلوكتشين إلا بصورة طفيفة، مشيرًا إلى أنه يتم "استكشافها بشكل منفصل في جهدٍ مشترك بين الوكالات بقيادة فرقة العمل التابعة لمجلس الرقابة على الاستقرار المالي."

وبشكلٍ عام، تشير الوثيقة إلى قوة دافعة قوية من جانب الحكومة الأمريكية لتعزيز التقنيات المالية الوليدة وتحديث الأطر التنظيمية الحالية من أجل إزالة العقبات التي تعترض تطورها.

ويدعو التقرير إلى "الإشراف الأكثر بساطة وتخصيصًا"، مقترحًا مجموعة من التوصيات التي تشير إلى وجود ميل قوي لموازنة الأنظمة المعقدة للغاية التي قد تعوق النمو. وتشمل هذه مواءمة تشريعات نقل الأموال غير الرسمية لكل ولاية على حدة، والتي تطبق حاليًا بشكل خاص على بورصات العملات المشفرة الأمريكية.

وإذ تلاحظ وزارة الخزانة أن الاهتمام بأصول العملات المشفرة قد زاد "بشكل كبير" من السلطات المالية في جميع أنحاء العالم، فإن وزارة الخزانة تحدد الجهود المتفانية من جانب مجموعة العشرين لتحديد المقاييس المناسبة لرصد القطاع الناشئ.

وفي حين تشير الوزارة إلى أن هذه تشمل إدارة "المخاطر الكامنة" التي تشكّلها الأصول المشفرة "حاليًا لحماية المستثمرين وأنظمة مكافحة غسيل الأموال والأنشطة المالية غير المشروعة"، يشير التقرير إلى بيان مجموعة العشرين الصادر في شهر مارس والذي يؤكد أن "الابتكار التكنولوجي، بما في ذلك الأصول المشفرة، لديها القدرة على تحسين كفاءة وشمولية النظام المالي".

كما تعترف وزارة الخزانة بمجموعة من تطبيقات تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع التي يتم تطويرها من قبل صناعة الخدمات المالية - على الرغم من أنها تشير إلى أن فوائدها لا تزال غير مؤكدة إلى حدٍ كبير - بما في ذلك:

"تداول السلع وتسوية الأوراق المالية [...] ومنتجات وخدمات الهوية الموثوقة [...] [و] إمكانية الحصول على العملات الرقمية المدعومة من البنك المركزي، أو توكنات تمثل العملة الورقية تستخدم تكنولوجيا دفتر السجلات الموزع، [التي يؤكد البعض أنها] يمكن أن تساعد في تقليل الرسوم وأوقات المعالجة والمخاطر التشغيلية للمشاركين في السوق."

كما تدعو وزارة الخزانة إلى استخدام صناديق الحماية التنظيمية وتشجع الجهود "لإنشاء مختبرات ومجموعات عمل ومكاتب ابتكار وقنوات أخرى للمشاركين في الصناعة للانخراط مباشرة مع المنظمين. حيث إن هناك حاجة إلى "علاقة تكافلية" بين المنظمين والمبتكرين لدعم الاقتصاد الأمريكي والحفاظ على القدرة التنافسية العالمية".