مستندات مسرَّبة: وكالة الأمن القومي الأمريكية تطوِّر نظامًا لتحديد مستخدمي بيتكوين

بحسب ما ورد، فإن وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) تمكنت من تحديد مواقع مرسلي ومستقبلي بيتكوين في جميع أنحاء العالم، ووفقًا لما كشفته وثائق سرية قدّمها إدوارد سنودن، حسبما أفادت "إنترسبت" في العشرين من مارس.

وقد تم الإفصاح عن المصادر المستخدمة في هذا المقال إلى "إنترسبت"، وهي صحيفة مخصصة لمجال 'الصحافة المعارضة' أسسها غلين غرينوالد ولورا بويتراس وجيريمي سكاهيل بعد عمليات الكشف التي قام بها "إدوارد سنودن" للاستطلاعات الجماعية في عام ٢٠١٣.

وقد نجحت وكالة الأمن القومي في إدارة هذا الأمر من خلال إنشاء نظام لحصاد وتحليل ومعالجة حركة الإنترنت العالمية الصافية باستخدام برنامج متنكر متنوعًا باعتباره برنامجًا شائعًا لإخفاء الهوية، وفقًا لوثائق أخرى تعود إلى مارس ٢٠١٣.

أوك ستار ومونكي روكيت

وعلى الرغم من أن الوكالة كانت مهتمة بمراقبة بعض حالات العملات الرقمية المتنافسة، إلا أن بيتكوين ("نظام عملة رقمية لامركزية، تُعرف الوحدات فيه باسم بيتكوين أو BTC") كانت هدفها الأساسي.

وقد تم تنفيذ التتبع عن طريق برنامج مراقبة إنترنت سري بالاسم الرمزي "أوك ستار" OAKSTAR، والذي يمثل مجموعة من الشراكات السرية التي مكّنت الوكالة من مراقبة الاتصالات وسحب البيانات مباشرة من اتصالات الألياف البصرية التي تشكل الشبكة التحتية للإنترنت.

في حين لعبت خدمة شبيهة بـ VPN تسمى "مونكي روكيت" MONKEYROCKET، وهو برنامج ثانوي لأوك ستار، دورًا حاسمًا في تحديد مستخدمي بيتكوين. فبدلًا من إخفاء بيانات المستخدم، استفادت "مونكي روكيت" من معدات الشبكة للحصول على بيانات من أوروبا والشرق الأوسط وآسيا وأمريكا الجنوبية.

وفي وثائق وكالة الأمن القومي، توصف "مونكي روكيت" أيضًا بأنها "خدمة إخفاء الهوية غير الغربية عبر الإنترنت لدعم مكافحة الإرهاب" التي تم إطلاقها في صيف ٢٠١٢.

وفي نص ما جاء في التقرير "هناك حاليًا حوالي ١٦٠٠ مستخدم مسجل، والموقع يولّد حوالي ٢٠٠٠ حدث في اليوم ... وتُعد إيران والصين دولتان لهما قاعدة كبيرة من المستخدمين".

وتخضع "مونكي روكيت" في المقام الأول للأمر التنفيذي رقم ١٢٣٣٣، الذي يوسع سلطات وكالات الاستخبارات الأمريكية عند التحقيق مع المواطنين الأمريكيين. وتشير وكالة الأمن القومي إلى أن جزءًا رئيسيًا من "الاستراتيجية طويلة المدى" لخدمة "مونكي روكيت" كان "اجتذاب الأهداف المتورطة في الإرهاب، لتشمل أمن نظام" كومسيك "الذي يمكن أن تستغله وكالة الأمن القومي."

ونتيجة لذلك، جمعت وكالة الأمن القومي كمية كبيرة من بيانات مستخدم بيتكوين، بما في ذلك كلمات المرور، وسجل المتصفح، وحتى عنوان MAC الخاص بأجهزتهم. وكانت كل هذه المعلومات كافية لتحديد مستخدمي محفظات بيتكوين معينة.

ليس فقط بيتكوين

ففي مارس ٢٠١٣، قدمت وكالة الأمن القومي تحديثًا لجهود جمع المعلومات الاستخبارية باستخدام "مونكي روكيت"، والتي استهدفت بيتكوين وليبرتي ريزرف، "٢ من أهم ٣ عملات افتراضية" لأهميتها.

وتعتبر "ليبرتي ريزرف" سلفًا لبيتكوين، ولكن وفقًا لصحيفة "إنترسبت"، فقد تم إنشاؤها بقصد إجرامي. حيث تم تأسيس ليبرتي ريزرف، وهي خدمة عملة رقمية مقرها كوستاريكا، من قبل آرثر بدوفسكي، الذي اعتُقل في نهاية المطاف في اتصال بعملية غسيل الأموال بتكلفة ٦ مليارات دولار، مما أدى إلى إدانة لمدة ٢٠ سنة.

وبعد خمسة أشهر من إغلاق "ليبرتي ريزرف"، قام عملاء فيدراليون أميركيون بإلقاء القبض على روس أولبريخت، الرجل الذي يقف وراء أكبر سوق في العالم على الشبكة المظلمة، سيلك رود، حيث أجريت المعاملات باستخدام بيتكوين.

ولا تقدم ملفات "سنودن" الكثير من المعلومات حول إذا ما كانت وكالة الأمن القومي قد شاركت فعليًا في تحقيق "سيلك رود" الذي أجراه مكتب التحقيقات الفيدرالي. ومع ذلك، ادعى "أولبريخت" نفسه أن جميع الأدلة ضده حصلت عليها وكالة الأمن القومي في انتهاك للتعديل الرابع، وينبغي اعتبارها غير مقبولة لمحاكمته. غير أن الادعاء رفض نظريته.

وقد يكون رصد العملات الرقمية من قبل وكالات المراقبة الحكومية سببًا للقلق بالنسبة لأولئك الذين يقدرون قيمة العملة الرقمية بسبب خاصية عدم الكشف عن الهوية والطبيعة اللامركزية.