وزير المالية البريطاني: يجب على المنظمين، وليس المشرعين، اتخاذ قرار بشأن ليبرا

قال وزير المالية البريطاني فيليب هاموند إنه على المنظمين وليس المشرعين اتخاذ قرار بشأن كيفية تنظيم عملة الفيسبوك المستقرة "ليبرا"، وذلك حسبما أفادت "سي إن بي سي" يوم ١٥ يوليو.

ففي مقابلة مع "سكواك بوكس" على قناة "سي إن بي سي"، قال هاموند إن المشرعين يجب ألا يقرّروا مطالبة شركة التواصل الاجتماعي العملاقة فيسبوك بالحصول على ترخيص بنكي لأنه "مسألة يحددها المنظمون، وليس للسياسيين لتحديدها". ليبرا يمكن أن تكون "شيئًا إيجابيًا جدًا" بمجرد تنظيمها بشكل صحيح، وأضاف:

"لن ندير ظهرنا إليها أو نحاول إيقافها. بل سننخرط معها ونحاول العمل مع الآخرين لضمان تنظيمها بشكل فعال."

وشدد هاموند كذلك على أنه من دون التدقيق السليم، فإن ليبرا لديها القدرة على فرض مخاطر كبيرة على النظام المالي لأنها يمكن أن تصبح أداة لغسل الأموال وتمويل الإرهاب. وأشار هاموند أيضًا إلى أنه يرى فرقًا بين ليبرا وبيتكوين (BTC) نظرًا لوجود هياكل ملكية متباينة.

وفي وقتٍ سابق من شهر يوليو، قال محافظ بنك إنجلترا مارك كارني إن على الناس إدراك المشكلات التي يحاول موقع فيسبوك حلها باستخدام ليبرا، بصرف النظر عن الجوانب السلبية المحتملة للمشروع.

وذكر كارني أيضًا أن ليبرا، نظرًا للنطاق الهائل للمشروع، يجب أن تكون مثالية تقريبًا في البداية - على الأقل من وجهة نظر الأمن المالي - حتى يتم إطلاقها على الإطلاق.

وقد ألقى هاموندز تعليقه قبل جلسة استماع حول مشروع ليبرا مع اللجنة المصرفية بمجلس الشيوخ الأمريكي، والتي ستعقد يوم غد، ١٦ يوليو. حيث أعرب المنظمون الأمريكيون عن قلقهم بشأن الآثار المحتملة للمشروع على الاستقرار المالي بعد إصدار التقرير الرسمي للمشروع.