تيم درابر في مناظرةٍ مع المتشككين: بيتكوين أكبر من الثورة الصناعية

ادّعى مستثمر رأس المال المغامر الأمريكي والشخصية المؤثرة بمجال بلوكتشين "تيم درابر" أن بيتكوين "أكبر من الإنترنت"، والعديد من التطورات الرئيسية الأخرى في تاريخ البشرية، خلال نقاش "إنتليجنس سكويرد يو إس" في مدينة نيويورك هذا السبت، حسبما ذكرت "سي إن بي سي" يوم ٢٣ أبريل.

وخلال المناقشة - التي قام بها درابر إلى جانب الرئيس التنفيذي لشركة "أوفرستوك" ومناصر بيتكوين "باتريك بايرن" ومقابل اثنين من المتشككين في مجال العملات الرقمية - قام المستثمر الملياردير بمقارنة بيتكوين، وبلوكتشين بشكل عام، باستثماراته الأولى في "تسلا" و"هوتميل" و"سكايب". وذهب إلى أبعد من ذلك قائلًا إن بيتكوين ستكون "أكبر من كل تلك مجمّعة"، وأن حجم وأهمية بيتكوين والتكنولوجيا وراءها يتجاوزان أهمية التطورات التكنولوجية الرئيسية في تاريخ البشرية، قائلًا:

"إنها أكبر من العصر الحديدي، عصر النهضة. وهي أكبر من الثورة الصناعية".

كما كرر "درابر" عن توقعاته المتكررة بأنه خلال خمس سنوات، لن يستخدم أحد الأموال التقليدية المدعومة من الحكومة:

"في غضون خمس سنوات، ستحاول أن تشتري القهوة بالعملة الورقية، وسوف تتم السخرية منك لأنك لا تستخدم العملات الرقمية. أعتقد أنه ستكون هناك نقطة لن ترغب فيها باستخدام العملات الورقية".

وحتى ديسمبر ٢٠١٧، كان مستثمر رأس المال المغامر لا يزال يحتفظ بنحو ٣٠ ألف بيتكوين اشتراها في مزاد خدمة شركة مارشال الأمريكية في عام ٢٠١٤، حسبما أفادت "سي إن بي سي". وإذا كان درابر لا يزال يحتفظ بعملات بيتكوين اليوم، فإن قيمة الاستثمار تصل إلى ٢٧٠ مليون دولار بحلول وقت النشر.

في المناقشة، تحدّث "درابر" أيضًا عن هيمنة "بيتكوين" للسوق، مدعيًا ​​أن أكبر عملة رقمية من المرجح أن تفوز "بالمعركة على المدى الطويل" ضد "العملات البديلة". وفي الوقت نفسه، تبلغ نسبة هيمنة بيتكوين، أو النسبة المئوية لإجمالي القيمة السوقية التي تستحوذ عليها بيتكوين، حوالي ٣٨ في المئة، أي أقل من أعلى مستوى شهري لها عند ٤٤ في المئة.

وفي وقتٍ سابق من أبريل، وخلال خطابٍ له في جامعة درابر الخاصة به، تنبأ المستثمر الرأسمالي المغامر بأن بيتكوين ستصل إلى ٢٥٠ ألف دولار لكل عملة في السنوات الأربع القادمة. كما أجرى "درابر" مؤخرًا مقابلة "خطيرة" مع كوينتيليغراف، ادعى فيها أن "بيتكوين هي الرائدة" بين العملات الرقمية.