مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية يصدر قرار وقف وكف إلى مروجي العملات المشفرة

أصدر مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية (SSB) أمر وقف وكف طارئ لشبكة من الشركات ذات الصلة بالعملات المشفرة، حسبما أعلن مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية في بيانٍ رسمي بتاريخ ١٢ يوليو.

وقد اتخذ مفوض مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية "ترافيس جيه. إليس إجراءات طارئة يوم ١١ يوليو، حيث أوقف مجموعة من الشركات ذات الصلة بالعملات المشفرة والتي يزعم أنها قدمت استثمارات عملات مشفرة احتيالية لسكان الولاية. ووفقًا للأمر، يتم أيقاف الشركات على الفور من تقديم الأوراق المالية في ولاية تكساس حتى يتم تسجيل الضمانات لإعفائها.

ويسرد الأمر شبكة من ثلاث شركات مقرها ولاية يوتا؛ مينتاج مايننغ إل إل سي وسيماتري إل إل سي وإن يو آي سوشيال. ووفقًا لبيان مجلس ولاية تكساس للأوراق المالية، فإن مينتاج مايننغ تقدّم استثمارات غير قانونية واحتيالية في تعدين العملات المشفرة. في حين تُصدر سيماتري عملة جديدة أطلقت عليها اسم "كالا" وتتيح للمستثمرين فرصة الحصول على معدات تعدين "كالا". بينما توصف إن يو آي سوشيال بأنها شركة تسويق متعدد المستويات مع أكثر من ٣٠٠٠٠٠ عضو في ١٤٠ دولة، وهي توظف الأفراد لاستثمارات العملات المشفرة.

ويحدد هذا الأمر أيضًا شركة بي سي هولدينغز أند إنفستمنتس، التي يُزعم أنها متورطة في مبيعات استثمارات تعدين العملات المشفرة التي تقدمها مينتاج مايننغ، وكذلك شركة وايات ماكولوغ ومقرها هيوستن وويليام دوغلاس ويتسل، وهما شركتان تابعتان لإن يو آي سوشيال.

كما يشير الأمر إلى انتهاكات قانون تكساس للأوراق المالية، مدعيًا ​​أن الشركات "[قامت] بادعاءات مضللة للجمهور"، مثل "عوائد استثنائية" واعدة تصل إلى ٢٥٠ بالمئة سنويًا وتزعم أن الشركات تعرض الاستثمارات بما يتوافق مع قوانين الأوراق المالية. وهو ينص على أن سيماتري فشلت في الكشف عن تفاصيل توكن كالا وتقديم معلومات عن مخاطر استثمارات العملات المشفرة.