السلطات الإسبانية تعتقل ١١ في عصابة لغسيل الأموال بالعملات الرقمية

أسفرت عملية "توليبان بلانكا" (التوليب الأبيض)، التي نسقها اليوروبول ونفذتها قوات الحرس المدني الإسباني، عن اعتقال ١١ شخصًا بتهمة غسل أكثر من ٨ ملايين يورو عن طريق العملات الرقمية، وفقًا لبيانٍ صحفي أصدرته يوروبول في التاسع من أبريل.

ووفقًا لليوروبول، كان التحقيق يركّز على عصابة تقوم بغسل الأموال من مبيعات المخدرات باستخدام بطاقات الائتمان والعملات الرقمية.

حيث يلتقط المجرمون الأموال غير المشروعة نقدًا، وبعد ذلك يقومون بإيداعها بكميات صغيرة في مئات الحسابات المصرفية الثالثة. وبما أن الأموال النقدية كانت متداولة بالفعل في النظام المالي، فإن الحلقة كانت بحاجة فقط إلى تحويل الأموال غير المشروعة إلى تجار المخدرات في كولومبيا. عندئذ سيحصل المجرمون على بطاقات ائتمان مرتبطة بالحسابات، ويسافرون إلى كولومبيا حيث يقومون بسحب الأموال.

وبمجرد أن أدرك المجرمون أن عمليات السحب النقدي والعمليات المصرفية كانت سهلة التتبع، فقد استخدموا العملات الرقمية بدلًا من ذلك، خاصةً بيتكوين. حيث قام المشتبه بهم بتحويل الأموال غير المشروعة إلى بيتكوين عبر البورصات، ثم حولوها إلى بيزو كولومبي وأودعوا الأموال في حسابات مصرفية كولومبية في نفس اليوم.

ومن خلال التعاون مع السلطات الفنلندية، تمكنت الشرطة من إثبات أن البورصة التي استخدمتها عصابة المجرمين تقع في فنلندا، وجمعت المعلومات الضرورية لتعقب الجناة.

ولا يزال ١٣٧ شخصًا يخضعون للتحقيق من قبل الحرس المدني. ويُظهر التحقيق أن المشتبه بهم أودعوا أكثر من ٨ ملايين يورو في ١٤٧حسابًا مصرفيًا مختلفًا. وقالت يوروبول إنها نظمت تدريبًا خاصًا "لمساعدة ضباط إنفاذ القانون في تحديد استخدام العملات الرقمية من قبل شبكات الجريمة المنظمة."

وقد ذكر "كوينتيليغراف" في وقتٍ سابق اليوم أن وزارة العدل الأمريكية (DoJ) أوقفت "باك بيدج دوت كوم" بتهمة أنها غسلت ما يقرب من نصف مليار دولار من العائدات غير القانونية، بعضها عن طريق العملات الرقمية.

  • تابعونا على: