محلِّل وول ستريت المناصر لبيتكيون يحثّ على عدم شراء العملات الرقمية الآن، على الرغم من الارتفاع الأخير

حثّ نيك كولاس، أول محلل للوساطة في وول ستريت لتغطية بيتكوين على نطاق واسع، المستثمرين على التفكير مرتين قبل دخول سوق العملات الرقمية، على الرغم من الارتفاع الأخير في السوق، في مقابلةٍ له مع سي إن بي سي يوم ٤ مايو.

ويتمتع كولاس بسمعة جيدة بين محترفي وول ستريت، بعد أن قام بإعداد تقرير موجز عن الأسواق الصباحية لـ Convergex لمدة ١٤ عامًا. وقد دحض فكرة أنه في أعقاب انهيار السوق في وقت مبكر من العام، يمكن أن تكون اللحظة مناسبة الآن للمستثمرين للدخول:

"يتساءل الكثير من الناس [هل] الآن [هو] الوقت المناسب للشراء، والجواب القصير لا، لسببين أساسيين. الأول هو أننا لا نشهد الكثير من المشاركة التدريجية من الأشخاص المهتمين بشراء بيتكوين لأول مرة، ومثل أي تقنية جديدة، فإنك تحتاج إلى مستخدمين جدد ليجعلوها أكثر قيمة. وفيما يتعلق بعمليات بحث غوغل، فهي تتراجع عن القمم في شهري ديسمبر ويناير، بنسبة ٨٥ إلى ٩٠ في المئة ...

وأضاف كولاس أنه يشعر بالقلق من أن هناك الآن نموًا نسبيًا في المحفظة، حيث لا يزيد عدد الأشخاص الذين يقومون بفتح محفظات بيتكوين في الشهر الماضي بنسبة ٢,٢٪ فقط، مقارنةً بالنمو الشهري البالغ ٥-٧٪ الذي تم تسجيله خلال العام الماضي بأكمله.

وعندما سئل عما إذا كانت تقييمات السوق المرتفعة في العام الماضي دليلًا على أن بيتكوين فقاعة بالفعل، أجاب كولاس:

"بالتأكيد في الماضي، كانت فقاعة بالتأكيد في الفترة حول إطلاق العقود الآجلة في ديسمبر... [قمت بتغطية بيتكوين] منذ عام ٢٠١٣، [أنا] أعتقد بشكل أساسي في بنية التكنولوجيا والقصة، ولكن من الواضح أن لديها تقلبات كبيرة في الأسعار حولها، حتى في الشهر الماضي، مع ارتفاع الأسعار في السوق بذلك القدر الهائل".

وكانت نبرة كولاس الحكيمة حول إذا ما كان الاعتماد السائد يمكن أن يصبح حقيقة في أي وقت سرعان ما يضع حجته بعيدًا عن منظورات الاستثمار العملات الرقمية الأخرى، والتي غالبًا ما تبدو مستقطبة بشكل ميئوس بين المتشككين المتعصبين أو المؤيدين المتحمسين لبيتكوين.

  • تابعونا على: