صندوق تحوط العملات الرقمية "بانتيرا كابيتال": بيتكوين "من المرجح للغاية" أن تتجاوز ٢٠٠٠٠ دولار هذا العام

 

صرّح "بانتيرا كابيتال مانجمنت"، وهو صندوق تحوط يركز على العملات الرقمية، في نشرة أبريل، إن سعر ٦٥٠٠ دولار لبيتكوين هو على الأرجح أقل سعر ستصل إليه العملة الرقمية، وأنه من المرجح أن يصل سعر بيتكوين إلى ما فوق ٢٠٠٠٠ دولار هذا العام، حسبما ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال (WSJ) يوم الجمعة، ١٣ أبريل.

ففي ديسمبر من العام الماضي، تنبأ الرئيس التنفيذي لشركة "بانتيرا كابيتال"، دان مورهيد، بأن سعر بيتكوين قد ينخفض ​​بنسبة ٥٠ في المئة قبل أن يصل إلى مستويات قياسية جديدة، وهو توقعٌ تحقق الجزء الأول منه، حيث انخفض مؤشر بيتكوين إلى أقل من ٧٠٠٠ دولار في فبراير - وهو انخفاض بنسبة ٦٥ في المئة.

وقد ارتفع سعر بيتكوين منذ ذلك الحين - وعلى الأخص بمقدار ١٠٠٠ دولار في ٣٠ دقيقة يوم ١٢ أبريل - ويتم تداوله في الوقت الحالي عند مستوى ٩١٦٧ دولارًا أمريكيًا وبانخفاض نحو ثلاثة بالمئة خلال ٢٤ ساعة تى وقت النشر.

وفي نشرة أبريل، كتب مورهيد أنه "نادرًا ما يكون لديه مثل هذا القناعة القوية حول التوقيت. حيث إن وجود جدار من الأموال المؤسسية سوف يدفع الأسواق إلى أعلى من ذلك بكثير". وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، قام العديد من لاعبي وول ستريت الكبار باتخاذ خطوات للمشاركة في مجال العملات الرقمية، حيث أبرمت شركة رأس المال الاستثماري "فينروك" التابعة لشركة "روكفلر" شراكةً مع "كوين فند"، وهي شركة استثمارية بمجال العملات الرقمية.

وبالإضافة إلى ذلك، ورد أن إحدى المديرين التنفيذيين في بنك "غولدمان ساكس" غادرت للانضمام إلى البنك التجاري للعملات الرقمية التابع لمايكل نوفوغراتز، وتداولت تقارير مفادها أن صندوق سوروس الإداري سيبدأ في تداول العملات الرقمية.

وأضاف مورهيد أن رأيه المهني هو أننا "في أول جولة من تجارة متعددة العقود"، حيث انخفضت بيتكوين مؤخرًا دون المتوسط ​​المتحرك لمائتين يومًا، وهي "إشارة شراء نادرة:"

"إذا كان بإمكانك شراء شيء بمبلغ ٧٠٠٠ دولارًا أمريكيًا وكان يعادل ٢٠ ألف دولار، فمن المحتمل أن تكون صفقة جيدة".

ووفقًا لمورهيد، فهو لم يدلي سوى بأربعة توصيات أخرى متعلقة بتداول العملات الرقمية في الماضي.

ومن الأسباب المحتملة لارتفاع الأسعار الأخير لبيتكوين هو تباطؤ عمليات بيع ممتلكات العملات الرقمية استعدادًا لليوم الضريبي في الولايات المتحدة يوم ١٧ أبريل، وهو تفسير طرحه "توم لي" من مؤسسة "فندسترات" بسبب التباطؤ العام في سوق العملات الرقمية العالمي منذ العام الجديد.

ويوافق "مورهيد" على هذا التحليل لسوق العملات الرقمية بعد هبوط العام الجديد، حيث كتب أنه يمكن أن "يتخيل أن جزءًا من ضغط البيع في السوق بشكل عام كان مراكز ضريبية غير مقصودة."

كما قال عملاق الاستثمار "تيم درابر" في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، إنه يرى الآن أن سعر بيتكوين يمكن أن يصل إلى ٢٥٠ ألف دولار بحلول عام ٢٠٢٢. وكان تنبؤ درابر في عام ٢٠١٤ بتجاوز بيتكوين ١٠ آلاف دولار في ٢٠١٧ - في الوقت الذي كان سعر بيتكوين فيه يبلغ نحو ٣٢٠ دولارًا - قد أثبت صحته.