الفلبين: إحدى أعضاء مجلس الشيوخ يقترح عقوبات أكثر صرامة للجرائم التي تنطوي على العملات الرقمية

قدمت عضوة مجلس الشيوخ الفلبينية "ليلى دي ليما" مشروع قانون لفرض عقوبات أكثر صرامة على الجرائم ذات الصلة بالعملات الرقمية، وذلك بسبب تعقيد عملية التحقيق، وفقًا لبيانٍ صحفي صدر عن مجلس الشيوخ الفلبيني نُشر يوم الثلاثاء ١٣ مارس.

ووفقًا لقرار مجلس الشيوخ رقم ١٦٩٤، فإن جميع الجرائم التي وصفها قانون العقوبات المنقح ستحمل عقوبة أعلى درجةً من المعتاد إذا كانت الجريمة تنطوي على استخدام "عملة افتراضية". واقترحت "دي ليما" كذلك الاستيلاء على العملات الرقمية المستخدَمة في أي نشاطٍ غير قانوني، ما لم يكن ذلك من طرف غير مذنب. وقد صرّحت "دي ليما" في البيان الصحفي قائلة:

"بسبب طابعها المجهول أو الذي يسمح باستخدام أسماء مستعارة، قد تواجه وكالات إنفاذ القانون صعوبة في تعقب أي مستخدم أو مالك لعملة افتراضية تُستخدم في ارتكاب الجرائم، مما يستلزم عقوبة أعلى لاستخدامها."

ووفقًا لما ذكرته "دي ليما"، فإن التدابير تهدف إلى تكييف نظام العدالة الجنائية الحكومي مع ما يعتبرونه نوعًا جديدًا من الجرائم من أجل مكافحة الحالات الأكثر تكرارًا للنشاط غير القانوني الذي يشتمل على العملات الرقمية. ومن بين تلك الحالات، ذكرت "دي ليما" البيع الوهمي لبيتكوين وفساد العملات الرقمية واستخدام صناديق العملات الافتراضية للدفع مقابل منتجات غير قانونية وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب.

وقد زعمت السيناتور بأنه "بما أن العملة الافتراضية تشبه الأموال، فإن الاحتمالات لا حصر لها".

وفي الوقت الحالي، يعرف البنك المركزي الفلبيني، Bangko Sentral ng Pilipinas (BSP)، أن العملات الرقمية هي "أي نوع من الوحدة الرقمية التي يتم استخدامها كوسيط للتبادل أو شكل من أشكال القيمة المخزنة رقميًا وتم إنشاؤها بالاتفاق داخل مجتمع مستخدمي العملات الافتراضية" وفقًا لمنشور مجلس الشيوخ.

وفي فبراير ٢٠١٧، اعترف BSP ببيتكوين (BTC) كطريقة دفع قانونية، مشددًا على أن القرار لا يمثل موافقة رسمية من الحكومة الفلبينية أو وضعها كعملة قانونية، نظرًا لأن بيتكوين غير صادرة عن البنك المركزي. وفي وقتٍ لاحق من نوفمبر ٢٠١٧، أعلنت هيئة الأوراق المالية والبورصات الفلبينية عن خططها للنظر في العملات الرقمية كأوراق مالية.