رئيس رابطة مالطا للمصرفيين الجديد يشيد ببلوكتشين، ويقول إن العملات الرقمية

قال مارسيل كاسار، رئيس رابطة مالطا للمصرفيين التي تم تعيينه حديثًا، إن تقنية بلوكتشين تبدو وكأنها "حلم كل مصرفي". وزعم كاسار أيضًا أن العملات الرقمية "هنا لتبقى"، وفقًا لمقابلة أجراها يوم ١٧ يونيو مع المنفذ الإخباري المحلي ذا مالطا إندبندنت.

وقد بدأ كاسار المقابلة بالإشارة إلى أن الصناعة المصرفية يجب عليها مواكبة العالم الرقمي سريع التغير، مقارنًا البيئة الحالية بـ "زحام ساعة ذروة يعيق تقدم سيارة فورميولا ١". وهذا التباطؤ، في رأيه، يعني أنه على الرغم من أن بلوكتشين تبدو وكأنها "حلم المصرفيين" و"عامل يغير قواعد اللعبة بالكامل"، نظرًا لسجلات المعاملات الأصلية والموثوق بها، فإنها لن تتمكن من تنفيذ ذلك على نطاق واسع على الفور:

"من خلال خبرتنا في الابتكار التكنولوجي، يمكن أن تستمر ثورة بلوكتشين في قطاع الأعمال والحكومة لسنوات بسبب وجود العديد من العوائق التي يلزم إزالتها في الوقت الحالي".

ومع ذلك، يؤكد كاسار أن بلوكتشين ليست تقنية مدمرة، ولكن بدلًا من ذلك هي تقنية أساسية يمكنها "إنشاء منصات جديدة لبنيتنا التحتية الاقتصادية والاجتماعية".

ومن ثم يميز كاسار بين العملات وتقنيات الدفع - "العملة هي "الشيء"، في حين أن تكنولوجيا الدفع هي" الكيفية "- مع الإشارة إلى أن العملات الرقمية المشفرة هي وسيلة للتبادل، في حين أن نظام الدفع هو كيانٌ منفصل. كما يطرح الأسئلة التي لم يتم الإجابة عنها حتى الآن والتي تتعلق بتعريف العملات الرقمية المشفرة وتنظيمها، مشيرًا إلى أنه يرى أنها لا تشكل تهديدًا "على المدى القصير أو المتوسط:"

"لكن ما تعنيه للبنوك هو أن دورهم التقليدي كوسيط الدفع الرئيسي للأموال ونقل العملة سيواجه تحديًا، إن لم يصبح عتيقًا".

وعلى الرغم من أن كاسار يشير إلى أن العملات الرقمية المشفرة محفوفة بالمخاطر بسبب ارتباطها بغسيل الأموال وتقلبها، فإنه لا يزال يعتقد أنها "موجودة لتبقى"، مضيفًا أنه بمجرد تحسين التنظيم، "قد يحصد البعض مزايا أول المشاركين".

كما علّق كاسار على إدخال بورصات العملات الرقمية إلى مالطا، معترفًا بأن "هذا هو مجال محفوف بمخاطر غير معروفة وغير مسبوقة بالنسبة لمصارفنا".

"نحن بحاجة إلى التأكد من تعزيز قدرات إدارة المخاطر والامتثال التي وضعتها البنوك لأن هناك أيضًا روابط مهمة أخرى تحتاج إلى الحماية، على سبيل المثال شبكاتنا المصرفية المراسلة التي لا تزال ترى هذه التقنيات كأمور جديدة وعرضة للمخاطر من الاستغلال الإجرامي".

  • تابعونا على: