شركة وساطة بيتكوين أيرلندية تدعي أن بنوك الدولة تُغلق الحسابات المرتبطة بالعملات الرقمية

اتهم الشريك المؤسس لشركة وساطة بيتكوين الأيرلندية "إركوين" اتحاد البنوك والمدفوعات في أيرلندا (BPFI) بالتمييز ضد الحسابات المتعلقة بالعملات الرقمية، وذلك حسبما أفادت ذا أيريش تايمز يوم ٢١ يونيو. حيث ألقى ديف فليمنغ باللوم على اتحاد البنوك والمدفوعات في أيرلندا، "للسعي إلى تعكير المياه مع تلميحات بالأموال القذرة".

وقد أُغلقت شركة "إيركوين"، التي يُقال إنها "وسيط بيتكوين الوحيد في أيرلندا"، في أبريل. وقال الشريك المؤسس للشركة دايف فليمينغ إنهم "أغلقوا بسبب النظام المصرفي المهمل والدفاعي". ووفقًا لفليمنغ وشريكه في العمل رويزن كوغان، رفضت البنوك أيضًا تقديم الخدمات المصرفية إلى شركة استشارات ثانوية جديدة.

حيث زعم فليمنغ أن عملية إغلاق شركة الوساطة "كانت تفوح منه رائحة الهيمنة التنظيمية"، والتي تختلف تمامًا عن "الموقف المفتوح الواسع تجاه الأسلحة" لإيدا أيرلندا. وإيدا أيرلندا هي وكالة ترعاها الدولة مسؤولة عن جذب الاستثمار الأجنبي إلى أيرلندا، وقد قادت مؤخرًا مبادرة تروج لتنمية بلوكتشين والاستثمار في البلاد.

ووفقًا لفليمنغ، لا ينبغي أن تشارك المؤسسات المصرفية والمالية في محاكمة الأنشطة غير المشروعة المرتبطة بتداول العملات الرقمية. وبالتالي، ليس لديهم الحق في رفض الشركات التي تتعامل مع العملات الرقمية.

"إذا كان أي من بائعي بيتكوين في أيرلندا متورطًا في تمويل الإرهاب، فأنا متأكد من أنه لن يكون البنك هو من يتناقش معها، بل سيكون القانون".

وقد نفت البنوك الأيرلندية بدورها التمييز ضد الشركات المرتبطة بالعملات الرقمية. ووفقًا لصحيفة ذا أيريش تايمز، فإن اتحاد البنوك والمدفوعات في أيرلندا، الذي يمثل ٧٠ مؤسسة مالية، ذكر أنه لم يكن على علم بسياسة تسمح للبنوك بإغلاق حسابات الشركات ذات الصلة بالعملات الرقمية.

كما نفى أحد البنوك الأيرلندية الرائدة، وهو بنك AIB، الادعاءات بأنه يرفض تقديم الخدمات المصرفية إلى الشركات المرتبطة بالعملات الرقمية. حيث جادل البنك بأنه "[لا] يميِّز فيما يتعلق بتقديم خدمات مصرفية لشركات العملات الرقمية المشفرة، ولم [يكن] يخرج مثل هذه الشركات بشكلٍ منهجي."

ومع ذلك، أضاف البنك أنه يلزم عليه التقيد بمتطلبات مكافحة غسل الأموال ومتطلبات اعرف عميلك (KYC) الخاصة بفتح الحسابات المصرفية وتشغيلها. ووفقًا لبنك AIB، فقد كانت بعض الشركات غير قادرة على الامتثال.

  • تابعونا على: