العقوبات المفروضة على إيران: المواطنون يستخدمون العملات الرقمية لنقل ٢,٥ مليار دولار خارج البلاد

يتحول الإيرانيون بشكل متزايد إلى بيتكوين (BTC) وغيرها من العملات الرقمية في أعقاب خروج الولايات المتحدة من اتفاقية نووية متعددة الأطراف مع البلاد هذا الأسبوع. حيث أغرق الخبر البلاد في اضطرابات اقتصادية، مما أدى إلى زيادة الاهتمام تجاه العملات الرقمية، حسبما ذكرت فوربس، يوم ١٠ مايو.

وكان تزايد التوقعات بانهيار اتفاق عهد أوباما قد أوصل إيران إلى حافة أزمة للعملة الوطنية، حيث خسر الريال الإيراني نحو ربع قيمته خلال الأشهر الستة الماضية.

وردًا على ذلك، قامت الحكومة بتوحيد أسعار الصرف الرسمية والمفتوحة في السوق، ورفعت معدلات الفائدة، واتجهت إلى إجراءات صارمة، بما في ذلك اعتقال تجار العملات الأجنبية، وفقًا للإذاعة الإيرانية "فاردا". وبدون الوصول إلى النظام المصرفي الدولي، فإن هذه التحركات فرضت قيودًا على المواطنين الإيرانيين الذين كانوا يأملون في تحويل الأموال إلى خارج البلاد.

وقد تحدثت فوربس إلى أحد المواطنين، الذي أوضح قائلًا:

"مع إغلاق مكاتب الصرافة، والعقوبات وسقوط الريال المجنون، يبدو أنها فكرة جيدة لاستخدام بيتكوين. وأنا أعرف أن هناك عدد قليل من الناس يبيعون ويشترون بيتكوين في إيران مع لوكال بيتكوينز. والآن يبدو أن بيتكوين هي حرفيًا الطريقة الوحيدة للحصول على المال من البلاد ... ولكن مع التضخم الكبير في الريال لن يتمكن الكثير من الناس من تحملها".

وتشير فوربس إلى أن هناك حاليًا ١٧ شخصًا في إيران يبيعون بيتكوين عبر موقع لوكال بيتكوينز، الذي يربط بين المشترين والبائعين على مستوى العالم.

ومع ذلك، ووفقًا لمحمد رضا بوريبراهيمي، رئيس اللجنة الاقتصادية الإيرانية، فقد نجح المواطنون حتى الآن في تحويل مبلغ ٢,٥ مليار دولار إلى خارج البلاد في صورة عملات رقمية. وفي محاولة لوقف التدفقات الخارجية، منع البنك المركزي الإيراني المؤسسات المالية المحلية من التعامل في العملات الرقمية في أبريل.

وقد أخبرت بريسيلا موريوشي، مديرة فريق الاستخبارات لمكافحة التهديد، فوربس أن الإيرانيين ربما لا يزالون قادرين على نقل الأموال إلى الخارج باستخدام العملات الرقمية، لكنهم "سيحتاجون إلى الاستفادة من خدمات مثل الخلاطات لتشويش أصل ووجهة معاملاتهم". وأشارت إلى أن العملات التي تركز على المجهولية "مثل مونيرو أو لايتكوين" يمكن أن تكون أكثر فائدة.

وقد لا يقع مستقبل العملات الرقمية في إيران على عاتق المواطنين، ولكن لدى الحكومة نفسها. كما كشف وزير إيراني عن مشروع عملة رقمية مدعوم من الدولة للنظام المصرفي في البلاد في شهر فبراير، وقد اكتمل نموذج تجريبي في أبريل.

وأثارت هذه الخطوة أوجه شبه مع بترو التي أصدرتها فنزويلا، والتي اعتبرها الكثيرون ردًا على العقوبات الشديدة المفروضة على البلاد. وقد منع ترامب المواطنين الأمريكيين من شراء بترو، وأكد موريشي أن العملة الإيرانية قد تواجه "عقبات مماثلة".

  • تابعونا على: