خمس أمم تُطلق تحالف لإنفاذ الضرائب للتصدي "لتهديدات" الجريمة الإلكترونية والعملات الرقمية

أفاد بيانٌ صحفي نُشر يوم الإثنين، ٢ يوليو، أن دائرة الإيرادات الداخلية الأمريكية (IRS) أطلقت فرقة عمل دولية مع سلطات إنفاذ الضرائب من أربعة بلدان أخرى لمواجهة الجرائم التي تمكّنها العملات الرقمية.

ويتألف الائتلاف الجديد، الذي يُطلق عليه اسم "الرؤساء المشتركون للإنفاذ الضريبي العالمي" أو "جيه ٥"، من وكالات إنفاذ الضرائب من خمسة بلدان في المجموع - وهي أستراليا وكندا وهولندا والمملكة المتحدة، إلى جانب الولايات المتحدة.

وكجزء من جيه ٥، ستتعاون الوكالات في التحقيقات الاستخباراتية والجنائية "للحد من التهديد المتنامي للإدارات الضريبية التي تفرضها العملات الرقمية والجرائم الإلكترونية"، وكذلك لاستهداف غسيل الأموال والجرائم الضريبية العابرة للبلدان.

ووفقًا لمصلحة الضرائب، فإن قرار تشكيل قوة عمل متعددة الجنسيات عبر جيه ٥ كان استجابةً لدعوة المنظمة الحكومية الدولية للتعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) إلى قيام الدول بتكثيف جهودها ضد عناصر التمكين من الجرائم الضريبية.

وقد صرّح دون فورت، رئيس التحقيقات الجنائية بدائرة الإيرادات الداخلية (IRS-CI) - التي ستتصرف إلى جانب مصلحة الضرائب الأمريكية كجزء من جيه ٥ التي أطلقتها حديثًا - لفوربس اليوم إن الجهد متعدد الأطراف "يمكن أن يضغط على المجتمع الإجرامي العالمي بطرق لم نكن لنتمكن من تحقيقها بمفردنا".

وفي فبراير من هذا العام، جمعت التحقيقات الجنائية بدائرة الإيرادات الداخلية فريقًا من ١٠ محققين جدد لتشديد سعيها إلى أولئك الذين يستخدمون العملات الرقمية لتفادي الضرائب.