هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية تتهم أحد الوسطاء بالاحتيال لتداول عملات مشفرة غير مسجلة

تقدمت هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية (FINRA) بشكوى ضد تيموثي تيلتون أيري، متهمةً إياه بالاحتيال في الأوراق المالية والتوزيع غير القانوني لعملة مشفرة غير مسجلة، وفقًا لبيانٍ صادر على الموقع الإلكتروني للهيئة يوم الثلاثاء ١١ سبتمبر.

وفي الشكوى، تقول هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية، التي تشرف عليها هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية (SEC)، أن أيري الذي يعيش في ولاية ماساتشوستس قد حاول جذب الاستثمارات إلى شركته العامة، روكي ماونتن أيري (RMTN)، عن طريق بيع هيمب كوين، التي قام بالترويج لها بشكلٍ خاطئ بأنها "أول عملة قابلة للتعدين مدعومة بأوراق مالية قابلة للتسويق."  وتكتب الهيئة التنظيمية أن ادعاءات أيري هي "عبارات إيجابية احتيالية مزيفة عن أعمال وموارد شركة روكي ماونتن أيري المالية."

علاوة على ذلك، ذكر أيري أن هيمب كوين هي أوراق مالية مدعومة بأسهم روكي ماونتن أيري العادية، حيث أخبر المستثمرين أن كل عملة كانت تعادل ٠,١٠ سهم. ونتيجةً لذلك، تم تعدين أكثر من ٨١ مليون ورقة مالية من هيمب كوين في أواخر عام ٢٠١٧ وبيعها في بورصات العملات المشفرة. وبما أنّ [أيري] لم يحاول أبدًا أن يسجّل العملة، قرّرت [هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية] اتهام رئيس شركة روكي ماونت أيري بالتوزيع غير القانونيّ لأوراقٍ مالية غير مسجّلة.

بالإضافة إلى ما سبق، ففي الفترة من يناير ٢٠١٣ حتى أكتوبر ٢٠١٦، ورد أن أيري قد أدلى بتصريحات كاذبة عن طبيعة عمل شركة روكي ماونتن أيري وإجراء "توزيع غير مشروع" لهيمب كوين، بالإضافة إلى تقديم ادعاءات مضللة في البيانات المالية للشركة.

وتقوم هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية، والتي بدأت إجراءً رسميًا ضد شركة روكي ماونت أيري من خلال رفع شكوى، بتذكير الجمهور في البيان بأن أي شخص مذكور في الشكوى يمكنه الرد وطلب عقد جلسة استماع. وإذا أقرت هيئة تنظيم الصناعة المالية الأمريكية بوجود مخالفات، فقد تحصل الشركة أو الشخص على غرامة أو فرض رقابة أو تعليق أو منع من المشاركة في مجال الأوراق المالية.