لوائح فرقة العمل المالي ستدفع المجرمين إلى عملات الخصوصية: الرئيس التنفيذي لشركة سيفرتريس

يقول الرئيس التنفيذي لشركة سيفرتريس إن لوائح العملات المشفرة الخاصة بفريق العمل المالي (FATF) ستؤدي إلى تحول النشاط الإجرامي من بيتكوين (BTC) إلى عملات الخصوصية.

المجرمون يستخدمون بيتكوين وإيثريوم في الغالب حتى الآن

شارك ديفيد جيفانز، الرئيس التنفيذي لشركة سيفرتريس الكبرى لتتبع معاملات العملات المشفرة، ملاحظاته حول الاستخدام الإجرامي للعملات المشفرة في لجنة عقدت من قبل مجموعة مناصرة بلوكتشين، غرفة التجارة الرقمية يوم ٢١ أكتوبر.

وخلال الجلسة، ادعى جيفانز أن العملات المشفرة المعروفة مثل بيتكوين وإيثريوم (ETH) هي حاليًا الأكثر شعبية بين الجهات الفاعلة الإجرامية حتى الآن بسبب اسمها التجاري الجيد وسهولة شراء هذه العملات وصرفها. كما أكد جيفانز أن ٩٥٪ مما يعرفه سيفرتريس كنشاط إجرامي يستخدم حقًا العملات المشفرة الأكثر شعبية مثل بيتكوين وإيثريوم.

عواقب غير مقصودة

حذر جيفانز أنه بمجرد فرض قواعد العملات المشفرة العالمية مثل قاعدة السفر الخاصة بفرقة العمل المالي، والتي تلزم البورصات بجمع البيانات الشخصية للمستخدمين، فستكون لها عواقب غير مقصودة مثل دفع النشاط الإجرامي إلى عملات الخصوصية مثل مونيرو (XMR) وداش (DASH).

ووفقًا لما ذكره المسؤول التنفيذي في سيفرتريس، فإن جهود المنظمين لإلغاء الهوية ستجعل تبادل العملات مثل بيتكوين أشبه بالمصارف. حيث قال جيفانز:

"نظرًا لأننا حصلنا على المزيد من عملية إلغاء الهوية هذه وأصبحت أكثر شبهًا بالبنوك، أعتقد أن النتيجة غير المقصودة ستكون وجود جهود منسقة لاستخدام هذه العملات المحسنة للخصوصية."

سيفرتريس تنفي الكشف عما إذا كانت منصة المراقبة الخاصة بها تدعم عملات الخصوصية

في ١٥ أكتوبر، أعلنت سيفرتريس عن توسيع منصة استخبارات العملات المشفرة لتتبع ٧٠٠ توكن، مشيرةً إلى أنه يمكنها الآن تتبع "أكثر من ٨٧٪ من حجم المعاملات" لأفضل ١٠٠ عملة مشفرة مثل إيثريوم وتيثر (USDT) وبيتكوين كاش (BCH) ولايتكوين (LTC). ومع ذلك، أخبرت الشركة كوينتيليغراف أن عملات الخصوصية مثل مونيرو لن يتم دعمها على المنصة في المستقبل القريب.