البنك المركزي الأوروبي يناقش مسألة بيتكوين وبلوكتشين مع الشباب

سيدور واحدٌ من الأسئلة الثلاث الرئيسية التي سيجيب عنها رئيس البنك المركزي الأوروبي عبر سلسلة من مقاطع الفيديو في الثاني عشر من فبراير ٢٠١٨ حول العملات الرقمية وبلوكتشين.

حيث سيجيب ماريو دراغي على الأسئلة المحددة، سواء إذا ما كانت بيتكوين تقدم بديلًا مهمًا للعملات التقليدية فضلًا عن التعليق على وجهة نظر البنك المركزي الأوروبي بشأن التكنولوجيا ورائها، شريطة تقديمها بحلول يوم الثلاثاء الموافق ٢٣ يناير ٢٠١٨. ويمكن للأوروبيين الذين تتراوح أعمارهم بين ١٦ و٣٥ عامًا أيضًا طرح أسئلة حول ثلاثة مواضيع رئيسية: إمكانية حدوث أزمة اقتصادية عالمية جديدة؛ والعملات الرقمية والبلوكتشين؛ والانتعاش الاقتصادي في أوروبا والبطالة بين الشباب

وتعتبر هذه الجلسة جزءًا من الحوار الثالث للشباب الذي ينظمه البنك المركزي الأوروبي والذي عادةً ما يشكل سلسلة من المحادثات التي يعقدها صناع السياسات في البنك مع الطلاب والشباب من مختلف البلدان والخلفيات.

وتمهيدًا للجلسة، أطلق البنك المركزي الأوروبي استطلاعًا للرأي على تويتر لمعرفة إذا ما كان بإمكان بيتكوين تقديم بديلٍ مهم للعملات التقليدية. وقد تلقى الاستطلاع الذي أجراه أكبر بنك في أوروبا أكثر من ١٥٥٠٠ رد في حوالي ٢٤ ساعة.

البنوك المركزية والعملات الرقمية

في حين كان دور البنوك المركزية في عالم العملات الرقمية موضع نقاش دائمًا، إلا أن الرأي القائل إنها موجودة للمساعدة على ضمان استقرار الاقتصادات لا يزال قائمًا.

وقد نالت تقلبات بيتكوين بعض الانتقادات لكونها وسيلة لارتكاب التزوير من أمثال لويد بلانكفين، الرئيس التنفيذي لبنك الاستثمار الأمريكي "غولدمان ساكس". كما اقترح أيضًا وزير المالية في لوكسمبورغ "بيير غراميجنا" أن الاتحاد الأوروبي يمكنه إدخال لوائح تنظيمية جديدة للعملات الرقمية قريبًا.

اتجاه الاعتماد

يتضح أن عام ٢٠١٧ كان عامًا حاسمًا لبيتكوين. وقد زادت شعبية العملة الرقمية الأفضل عالميًا حيث ارتفعت قيمتها بشكل ملحوظ، بينما نالت العملات الرقمية اهتمام وسائل الإعلام الرئيسية.

وعلى الرغم من عدم وجود دليل، فإن هذا الوعي قد زاد من اعتمادها في أوروبا، وتشير البيانات الإحصائية المتاحة لعام ٢٠١٧ إلى أن استخدامها كوسيلة للدفع يوميًا في الاقتصادات الأوروبية الرئيسية لا يزال ضئيلًا.

الأسئلة والأجوبة بشأن العملات الرقمية في حوار الشباب

مع ذلك، من الواضح أن المعلومات الجديدة قد تم طرحها في المجال العام لكثير من الأشخاص لفهمها من تلقاء أنفسهم. حيث ينبغي أن تجعل جلسة الأسئلة والأجوبة للبنك المركزي الأوروبي موضوعًا مثيرًا للمشاهدة حتى وإن لم يكن هناك شيء جديد متوقع.

وتأتي الجلسة في أعقاب التعليق الأخير لبطاقات ائتمان الفيزا المدعومة من بيتكوين في أوروبا واقتراح تطبيق لائحة تنظيمية على مستوى الاتحاد الأوروبي بشأن هذه العملات. ومن المفيد أيضًا التفكير فيم يمكن أن تعنيه النتيجة بالنسبة لمقدمي خدمات معالجة الدفع المتأثرين الذين يقال إنهم في محادثات مع مصدري البطاقات البديلة في أوروبا ولأولئك المهتمين بإنشاء بنك عملات رقمية/ورقية يكون مستقلًا عن البنوك التقليدية.


تابعنا على التليغرام