مشغل مخطط العملات المشفرة الاحتيالي "كابدج تك" يعترف بالاحتيال

اعترف باتريك ماكدونيل، المقيم في نيويورك والبالغ من العمر ٤٦ عامًا، بسرقة الأموال التي تم الحصول عليها من عملائه بدلًا من استثمارها في العملات المشفرة، وذلك حسبما أفادت بلومبرغ يوم ٢١ يونيو.

ووفقًا للتقرير، أقر ماكدونيل - الذي يطلق على نفسه اسم "ذئب وول ستريت" - بأنه مذنب في قضية الاحتيال يوم الجمعة في محكمة فيدرالية في بروكلين. وحسبما يزعم فقد أعلن قائلًا:

"لقد ادعيت استثمارها بالعملات الافتراضية وإنفاقها على النفقات الشخصية."

وقد استقطب ماكدونيل المستثمرين لشركته "كابدج تك" من خلال المطالبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بتداول أكثر من ٥٠ مليون دولار من بيتكوين (BTC) لآلاف العملاء. وتفيد بلومبرغ أنه بدلًا من الاستثمار في مصلحة عملائه، خصص ماكدونيل الأموال لاستخدامه الخاص وأنفق ما لا يقل عن ١٩٤٠٠٠ دولار.

وقد كشف محامي الولايات المتحدة في المقاطعة الشرقية من نيويورك ريتشارد ب. دونوغو عن لائحة اتهام من تسع محاكمات ضد ماكدونيل يوم ٢٦ مارس، وهو نفس يوم اعتقاله. وقد ذكر دونوغو في بيان صحفي:

"حسبما هو مزعوم، قام المدعى عليه بخداع المستثمرين عن طريق تقديم وعود زائفة وإرسالهم بيانات موازنة احتيالية، مخبئًا أنه كان يسرق أموالهم لاستخدامه الشخصي."

ووفقًا لشروط اتفاقية الإقرار بالذنب، يقال إن ماكدونيل سوف يقضي عقوبة بالسجن لمدة تتراوح بين سنتين إلى سنتين ونصف. وقد تم منع كابدج تك نهائيًا من الاحتيال بعد أن حصلت لجنة تداول العقود الآجلة في الولايات المتحدة (CFTC) على أمر قضائي في أغسطس من العام الماضي.