"بلوك شو أمريكا ٢٠١٨" ينطلق مع حلقة نقاش حول "وول ستريت مقابل العملات المشفرة"

انطلق مؤتمر بلوك شو أمريكا ٢٠١٨ يوم الإثنين ٢٠ أغسطس في لاس فيغاس. وقد اشتملت المناقشة الأولى على نقاش حاد بين مؤيدين لوجهتي نظر متضادتين لكيفية - و - إذا ما كان يجب تنظيم بلوكتشين واعتمادها من قبل المؤسسات في جميع أنحاء العالم.

وبلوك شو هو سلسلة من فعاليات التكنولوجيا المالية والعملات المشفرة، وعادةً ما يُعقد في سنغافورة وأوروبا؛ حيث عُقد بلوك شو السابق في برلين في ربيع هذا العام.

وقد جمعت اللجنة الافتتاحية، التي تحمل عنوان "وول ستريت مقابل العملات المشفرة"، عددًا من خبراء الصناعة لمناقشة الإمكانات المستقبلية للعملات المشفرة مثل بيتكوين (BTC)، وأهمية المشاركة التنظيمية في مجال العملات المشفرة. حيث ناقش المحاضرون دور الحكومات والمؤسسات المالية في تمهيد الطريق أمام "تسونامي الابتكار" الذي مكنته بلوكتشين.

 

وقد تألفت حلقة النقاش، التي أدارها رئيس تحرير تك كرانش "مايك بوتشر"، من خمسة خبراء من القطاع المالي وشركات العملات المشفرة، بما في ذلك محلل تكنولوجيا المعلومات الرائد ومساهم فوربس "جيسون بلومبرغ"، والرئيس التنفيذي لشبكة سيلسيوس نتورك "أليكس ماشينسكي"، والرئيس التنفي            ي للمعاملات المنظمة في بورضة دي إكس العملاقة "ريتش غوبتا".

وفي معرض تناولها للسؤال الرئيسي عن وقت دمج المجالين، العملات المشفرة و"وول ستريت"، زعم غوبتا أن "الاندماج يحدث أمامنا مباشرة"، وأن التكنولوجيا الكامنة في العملات المشفرة تُعتمد من قبل عدد من الشركات. وعلى وجه التحديد، ذكر غوبتا الدور الهام لنشر بلوكتشين في تطوير عمليات الخلفية والتسوية.

ومتحدثًا من وجهة نظر مختلفة، جادل جيسون بلومبرغ بأن أحد أهم الأسباب التي تجعل وول ستريت تبتعد عن العملات المشفرة حاليًا هو "القنبلة الموقوتة" المتمثلة في الطبيعة "غير القائمة على التراخيص" للعملات المشفرة، مما يجعلها "ذراعًا للجريمة المنظمة."

وقد تحدى ماشينسكي ادعاء بلومبرغ بالقول إن "الدولار الأمريكي هو [العملة] رقم واحد للنشاط الإجرامي". ورد بلومبرغ على ذلك بالقول إن هذه تعتبر "المغالطة الأكثر شيوعًا"، مضيفًا أنه من الخطأ الاعتقاد بأن حجم الجرائم التي تم إجراؤها بالعملات الورقية يجعل قابلية العملات المشفرة للنشاط الإجرامي مقبولًا.

وأضاف بلومبرغ أن صناعات العملات المشفرة وبلوكتشين تحتاج إلى تنظيم شديد، وأن العملات المشفرة الوحيدة التي ستظل على المدى الطويل هي تلك ذات "الطبيعة التي تسمح بالترخيص"، بمعنى أنها ليست لامركزية ويتم التحكم فيها من قبل كيان واحد بدلًا من ذلك.

وكانت هناك مسألة أخرى طُرحت خلال الجلسة وهي الطريقة التي تنظم بها الولايات المتحدة الاستثمار في مجال العملات المشفرة. ووفقًا لماشينسكي، فإن المتطلبات المالية لتصبح مستثمرًا معتمدًا - إما دخل سنوي قدره ٢٠٠٠٠٠ دولار أو صافي ثروة بقيمة ١ مليون دولار - يحول دون إمكانية قيام المستثمرين الأفراد من تحقيق الربح من خلال الاستثمار في الأسهم مباشرة، مما يجعل العملات المشفرة بديلًا يسهل الوصول إليه للجمهور.

كما جادل ريتشارد غوبتا من شركة تايتان دي إكس بأن صناعة العملات المشفرة تحتاج إلى أنظمة مماثلة لحماية المستثمرين المحتملين.

ابقوا مطلعين على كوينتيليغراف لمزيدٍ من الأخبار من بلوك شو أمريكا ٢٠١٨، وهو مؤتمر يدور حول العملات المشفرة وبلوكتشين جمع أكثر من ١٥٠٠ من المتحدثين والحضور من جميع أنحاء العالم.