احتيال "بيتكوين الشرق الأوسط" يزج بوافد كندي في السجن بدبي

تم توقيف أحد المغتربين الكنديين في دبي بتهمة بيع عملة مشفرة مزيفة "متوافقة مع الشريعة الإسلامية" ومزيفة من مخططات الثراء السريع الأخرى.

وحسبما ذكرت غلف نيوز يوم ٣٠ أكتوبر، كان عزيز "كوم" ميرزا ​​قد اكتسب لنفسه سمعة كرجل أعمال ومعلم ومؤثر في إنستغرام.

 وهو الآن يجلس في سجن العوير بعد تقديم شكوى إلى شرطة دبي من قِبل مواطن إماراتي يزعم أنه تم الاحتيال عليه بمبلغ ١٥٠٠٠٠ دولار في أحد مخططات شركة "كوم".

"بيتكوين الشرق الأوسط"

استهدف كوم جمهورًا عالميًا، بما في ذلك المستثمرون الأفراد من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا واليونان. وفي واحدة من مخططاته - يطلق عليها اسم برنامج الرافعة المالية (LP) والمستثمرون الواعدون بضمان "الحرية المالية" في غضون عام - يعتقد أن كوم قد جمع ٤ ملايين جنيه إسترليني (٥,١٨ ملايين دولار).

وتم وصف عملة "حبيبي كوين" المشفرة، والتي لا قيمة لها الآن، بأنها "بيتكوين الشرق الأوسط".

وتم تحويل معظم الأموال من المستثمرين في جميع أنحاء العالم إلى حساب مصرفي لشركة مقرها في دبي يملكها أحد إخوة كوم ميرزا​​، مع زعم استخدام مبالغ ضخمة لدفع النفقات الشخصية.

كما استخدم كوم وأحد أشقائه الآخرين، رفاقت "روكي" ميرزا​​، منصة "رجل الأعمال المسلم" (MEN) على الإنترنت التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرًا لها للترويج لمخططاتهم، بما في ذلك العملات المشفرة والعقارات والتعليم.

وشجعت إحدى المخططات مستخدمي MEN على استثمار ما لا يقل عن ٥٠٠٠ جنيه إسترليني (٦٤٨٠ دولارًا) - مع الإشارة إلى ما لا يقل عن ١٥٠٠ على أنهم قاموا بالتسجيل في عملية الاحتيال المزعومة.

 "منشورات كوم على إنستغرام تدور الآن حول الطعام والصالة الرياضية"

تستشهد غلف نيوز بأمثلة للعديد من مستثمري عملة حبيبي، فقد كل منهم استثمارات تتراوح بين ١٥٠٠ دولار و١٤٠٠٠ جنيه إسترليني (١٨١٥٠ دولارًا). وقد أخبرت إيبوكراتيس بوبوراس التي تتخذ من اليونان مقرًا لها، غلف نيوز أنها استثمرت عشرة آلاف دولار في حبيبي كوين في عام ٢٠١٨:

"كنت على دراية بكوم ميرزا ​​من خلال مجتمع التسويق عبر الإنترنت حيث كان يعتبر سلطة. وكان لدي محادثات شخصية معه عبر فيسبوك وأرسلت الأموال إلى حساب باي بال الشخصي الخاص به"

كما يقال إن محمد شريف المقيم في المملكة المتحدة قد خسر ٢٠٠٠ جنيه إسترليني (٢٥٩٠ دولارًا) في مخطط حبيبي، مؤ