الحكومة البلجيكية تُطلق موقعًا إلكترونيًا لتحذير الجمهور حول احتيالات ومخاطر العملات الرقمية

أطلقت السلطات البلجيكية موقعًا إلكترونيًا لرفع مستوى الوعي بالمخاطر المرتبطة بالاستثمارات في العملات الرقمية، حسبما أعلنت الإدارة الاقتصادية الاتحادية للخدمة العامة (FPS) في بيانٍ عام بتاريخ ٥ يونيو.

وأشارت الإدارة الاقتصادية الاتحادية للخدمة العامة إلى الارتفاع الحاد في الاهتمام باستثمارات العملات الرقمية، والتي قالت إنها "تتسبب في خداع الكثير من الناس." ووفقًا للبيان، أبلغ المستثمرون البلجيكيون عن خسارة ٢,٢ مليون يورو (٢,٥ مليون دولار) في العمليات الاحتيالية المتعلقة بالعملات الرقمية إلى الإدارة الاقتصادية الاتحادية للخدمة العامة العام الماضي. وقد قالت الهيئة إن هذا هو "مجرد غيض من فيض" حيث يتم الإبلاغ عن ٤ في المئة فقط من حالات احتيالات العملات الرقمية. وحسب تقديراتهم، يخسر المستثمرون في بلجيكا حوالي ١٣٠ مليون يورو (١٥٢ مليون دولار) لمشاريع العملات الرقمية الاحتيالية في السنة.

ويحذر الموقع الإلكتروني "Too Good to Be True (أفضل من أن يكون حقيقة)" الذي أطلقته الإدارة الاقتصادية الاتحادية للخدمة العامة والهيئة الفيدرالية للخدمات والسلع (FSMA) الجمهور من مخاطر الاستثمار بالعملات الرقمية، مشددًا على أن العملات الرقمية "تعد بأرباح كبيرة" بشكلٍ احتيالي، و "غالبًا ما تبدو موثوقًا بها". ويشجع الموقع مستثمري العملات الرقمية المحتملين لفحص تفاصيل المشاريع بعناية قبل الاستثمار بالإضافة إلى "توخي الحذر عند الدفع عبر الإنترنت باستخدام العملات الرقمية".

كما يوفر موقع الويب بوابة يمكن للمستخدمين من خلالها الإبلاغ عن حالات الشركات المخادعة، بالإضافة إلى أداة مسح تقوم بفحص مواقع الويب للكشف عن شكاوى الغش.

ويدعي الموقع أن "عدم وجود تحذير [من] شركة" بعد التحقق لا يعني بالضرورة أن مشروع العملات الرقمية يمتلك "ترخيصًا صالحًا"، وأنه قد يتطلب مزيدًا من الدراسة. كذلك يقول الموقع أن الشركات ستغير أسماءها أحيانًا لتفادي الظهور في قوائم المشاريع الاحتيالية أو المخادعة.