بنك التسويات الدولية ينأى بنفسه عن العملات الرقمية المركزية

أثبت تقرير مصرفي أوروبي مشترك جديد فشل فعالية ما يسمى بالعملات الرقمية للبنوك المركزية (CBDCs).

ويحذر التقرير، الذي قدمه فريقان يعملان تحت رعاية بنك التسويات الدولية (BIS) والبنك المركزي الأوروبي (ECB)، من التأثير "الضار" لإدخال العملات الرقمية للبنوك المركزية.

كما أنه يدعو إلى أن تقوم البنوك والسلطات الأخرى "بمواصلة المراقبة الواسعة" للعملات الرقمية خارج السيطرة المركزية مثل بيتكوين.

وقد خلص مؤلفوه إلى أنه "يجب أن تخضع أي خطوات نحو الإطلاق المحتمل للعملات الرقمية للبنوك المركزية للنظر بعناية ودقة. ومن الضروري إجراء مزيد من الأبحاث حول الآثار المحتملة على أسعار الفائدة، وهيكلية الوساطة، والاستقرار المالي، والإشراف المالي."

"لا تزال آثار التحركات في أسعار الصرف وأسعار الأصول الأخرى غير معروفة إلى حد كبير وتستحق مزيدًا من الاستكشاف".

وفي تعليقاتٍ منفصلة على النتائج التي توصل إليها التقرير، قال المديران التنفيذيان للبنك المركزي الأوروبي وبنك التسويات الدولية، بينوا كور وجاكلين لوه، إن العملات الرقمية اللامركزية، وبالتحديد بيتكوين، "ليست هي الجواب على الاقتصاد غير النقدي".

وقد عمل نهج عدم التدخل فيما يتعلق بالعملات الرقمية للبنوك المركزية على توسيع الفجوة بين الاتحاد الأوروبي والبنوك المركزية في البلدان الأخرى حول هذا المفهوم.

حيث تقوم روسيا، وفنزويلا، وجزر مارشال، وكمبوديا، وتركيا، وإيران، على العكس، بإصدار عملات رقمية أو على الأقل تُظهر تعاطفًا مع مفهوم العملة الرقمية الصادرة من الدولة.