البنك المركزي لجزر الباهاما يعتزم إطلاق عملة رقمية تجريبية

أفاد جامايكا أوبزرفر يوم ٢٢ يونيو أن البنك المركزي لجزر الباهاما يخطط لإصدار عملة رقمية تجريبية مدعومة من الحكومة.

متحدثًا في مؤتمر بلوكتشين والعملات الرقمية بجزر الباهاما في وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، أعلن نائب رئيس الوزراء ووزير المالية في جزر البهاما، كيه بيتر ترنكويست، قائلًا إن تطوير خدمة الدفع الرقمية بالكامل هو "الطريق إلى الأمام لهذا العصر من الإدارة". وتابع ترنكويست قائلًا:

"إن عملة جزر الباهاما الرقمية مهمة بشكلٍ خاص للعديد من الجزر الخارجية، حيث شهدت العديد من البنوك التجارية تقليص حجمها والانسحاب من مجتمعاتها المحلية، تاركةً إياهم دون خدمات مصرفية. وبوصفها دولة جزيرة، حيث يمكن أن يكون النقل مكلفًا ومصدر إزعاج للكثيرين، وخاصة كبار السن، يجب أن نقدم الخدمات المالية بشكلٍ رقمي وآمن".

كما دعا ترنكويست لتطبيق بلوكتشين على مستوى البلاد من أجل تحويل جزيرة جراند باهاما إلى "الجنة الرقمية في المنطقة". وقال إنه يتوقع أن تطلق الحكومة برنامجًا رائدًا لإصدار شهادات التعليم القائم على بلوكتشين لخريجي الوكالة الوطنية للتدريب، فضلًا عن فحص طرق بلوكتشين يمكن تطبيقها على تراخيص الأعمال وجوازات السفر والتأمين الوطني. وأضاف ترنكويست:

"باستخدام التكنولوجيا ونقاط الاتصال الواحدة، يمكننا القضاء على الكثير من العنصر البشري الذي يسهل فساده، ولذلك عندما نتحدث عن التقدم للحصول على الخدمات الحكومية، إذا كان لدينا بوابة واحدة للدخول وكل ما نقوم به من معالجة من وراء الكواليس، إما من خلال تبادل البيانات الإلكترونية أو من خلال التسهيل عبر العامل البشري، يمكننا القضاء على هذه النقطة التي نطلق عليها نحن في جزر الباهاما، يجب عليك أن تدفع لأي شخص للحصول على الخدمة".

كما تعمل دولة جزيرة برمودا القريبة على تطوير إطار قانوني ودي للعملات الافتراضية وبلوكتشين. حيث وقَّعت البلاد في الأشهر الماضية مذكرات تفاهم مع مجموعة باينانس ومشروع بلوكتشين شيفت. وقد فكرت الأولى في إنشاء تمويل للبرامج التعليمية المتعلقة بالشبكات الناشئة وبلوكتشين في حين أن الأخيرة، شبكة شيفت، ستنفق ما يصل إلى ١٠ ملايين دولار على تعليم تكنولوجيا بلوكتشين والتنمية الاقتصادية.