شركة يابانية تبلغ قيمتها ٢٤٠ مليار دولار تعتزم دفع مرتبات الموظفين في صورة بيتكوين

 

ستبدأ شركة "جي إم أو" اليابانية في تقديم جزء من رواتب الموظفين في صورة بيتكوين، وذلك اعتبارًا من فبراير ٢٠١٨. وستقوم المجموعة، التي تمتلك شركات توظف أكثر من ٤٠٠٠ شخص، بإعطاء موظفيها الخيار للحصول على ما يصل إلى ١٠٠٠٠٠ ين (٨٩٠ دولارًا) شهريًا في صورة بيتكوين.

ووفقًا لصحيفة "الغارديان" البريطانية، فقد قال هارومى إيشى، المتحدث باسم مجموعة "جي إم أو" اليابانية، إن الشركة تستكشف تطبيقات وقدرات بيتكوين. وأنه من خلال قيامهم بدفع مرتبات الموظفين باستخدام بيتكوين، فهم يأملون في الحصول على فهم أفضل للطرق الممكنة لاستخدام العملة الافتراضية في سيناريوهات العالم الحقيقي:

"يمكن للموظفين الحصول على الرواتب في صورة بيتكوين إن أرادوا ذلك. ونحن نأمل في تحسين معرفتنا الخاصة عن العملة الافتراضية من خلال استخدامها على أرض الواقع."

ووفقًا لموقعها، كانت الشركة قد أظهرت اهتمامًا بتقنية بلوكتشين ومجال العملات الرقمية قبل قرارها بدفع مرتبات الموظفين في صورة بيتكوين. وبعد أن أطلقت بنجاح بورصة بيتكوين في وقت سابق من هذا العام، فإن "جي إم أو" تتطلع إلى التعمق في عالم العملات الرقمية وستبدأ كذلك عملية تعدين في عام ٢٠١٨.

ليس راتبًا عاديًا

بالنظر إلى سعر بيتكوين الحالي، فإن الخيار يشمل تقنية جديدة وسوق مزدهر. ولا يختلف ذلك عن الشركات التقليدية التي تقدم للموظفين المعاشات التقاعدية وخيارات الاستثمار.

وتتمثل الفائدة الإضافية من التعامل ببيتكوين وغيرها من العملات الرقمية في أن الناس يمكنهم اختيار الإبقاء على عملاتهم كاستثمار طويل الأجل أو سحب أرباحهم كتكملة للدخل كما يحلو لهم.

ويضيف الخيار أيضًا بعض القوة المالية إلى المدخرات، حيث لا يكون أصحاب العملات الرقمية مقيدين بحسابات ادخار تقليدية، والتي يكون لدى بعضها سياسات وصول وأطر زمنية صارمة.