رابع أكبر بنك في العالم

 

ستطلق مجموعة ميتسوبيشي يو إف جي المالية (MUFG) اليابانية، وهي رابع أكبر بنك في العالم، عملتها الرقمية الخاصة "إم يو إف جي"، وذلك حسبما أفاد موقع الأخبار الياباني "ماينيتشي" يوم الأحد ١٤ يناير.

ووفقًا لما نشره موقع الأخبار الياباني "ماينيتشي"، فإن مجموعة "إم يو إف جي" هي أكبر شركة مالية في اليابان ومن المقرر أن تصبح أول بنك ياباني يصدر عملة افتراضية.

وكان لدى البنك خطط لطرح عملة رقمية منذ عام ٢٠١٦. وفقًا لموقع "ماينيتشي"، فقد تم الآن اتخاذ القرار النهائي بشأن تاريخ الإطلاق ويُعتزم تنفيذه في السنة المالية ٢٠١٨.

وستسمح عملة "إم يو إف جي" التي ستقوم على تقنية بلوكتشين للمستخدمين بإجراء المعاملات الفورية الشخصية بالإضافة إلى التسوق برسوم منخفضة.

حيث ذكرت مجموعة "إم يو إف جي" أن الشركة ستقوم بمعالجة جميع المعاملات من شبكة العملة الرقمية الخاصة بها، مدعيةً أن مثل هذا النهج سيساعد على تحسين استقرار العملة.

ويخطط البنك أيضًا لربط كل عملة من "إم يو إف جي" بينٍ ياباني واحد من أجل الحفاظ على ثقة الأشخاص في العملة الرقمية الجديدة.

كما أطلقت شركة محلية أخرى، وهي مجموعة "دي إم إم" العملاقة للتجارة الإلكترونية، بورصة العملة الرقمية الخاصة بها ذات الأصول السبعة يوم ١١ يناير، مما يسلط الضوء على المستوى المتنامي لاعتماد تقنية بلوكتشين في اليابان.

فعلى النقيض من حكومات الصين وكوريا الجنوبية المجاورة، اعتمدت الحكومة اليابانية نهجًا أكثر ترحيبًا لتنظيم سوق العملة الرقمية، والذي كان له على الأرجح تأثير إيجابي على نمو هذا المجال في البلاد.

  • تابعونا على: