فنزويلا ستستخدم بترو كوحدة حسابية للرواتب والسلع والخدمات

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو أنه سيتم استخدام العملة المشفرة الوطنية المدعومة بالنفط، وهي بترو، كوحدة حساب داخل البلاد، حسبما أفادت "إيه بي سي إنترناشونال" يوم ١٤ أغسطس.

وبحسب ما ورد أعلن نيكولاس مادورو في خطاب تلفزيوني، أن شركة النفط الحكومية بتروليوس دي فنزويلا، ش.م. PDVSA ستستخدم بترو كوحدة حساب. بالإضافة إلى ذلك، ستقوم الحكومة بتقديم نظام جديد للمرتبات ونظام تسعير للسلع والخدمات يرتكز على بترو. وقد نقلت إيه بي سي عن مادورو قوله:

"اعتبارًا من يوم الاثنين المقبل، سيكون لدى فنزويلا وحدة محاسبة ثانية على أساس السعر، وهي قيمة بترو. حيث ستعمل كوحدة حساب نقدية ثانية في الجمهورية وستبدأ عملياتها كوحدة محاسبية إلزامية في صناعة النفط لمؤسسة PDVSA التابعة لنا.

ووفقًا لمادورو، فإن تطبيق نظام جديد للرواتب والتسعير قائم على بترو "سيعني تحسنًا كبيرًا في دخل العمال" وسيساعد على "ظهور سعر التجزئة الأقصى مرة أخرى."

وابتداء من ٢٠ أغسطس، سيكون لدى فنزويلا عملتان حكوميتان هما "بترو" و "البوليفار السيادي"، وسيتم مقايستها على العملة السابقة. وسوف يزيل البوليفار السيادي خمسة أصفار من العملة الوطنية الحالية، بوليفار فويرتي، لإعادة التحويل النقدي في نهاية المطاف.

وبحسب ما ورد فإن البنك المركزي (BCV) سيبدأ في نشر الأرقام الرسمية لقيمة البوليفار السيادي وفقًا لبترو وقيمة النفط الخام وفقًا للعملات الدولية." كما قال مادورو إن البنك المركزي والبنوك الخاصة في البلاد قد استلمت بالفعل الأوراق النقدية الجديدة.

وقد أطلقت الحكومة الفنزويلية عملية البيع المشبق لعملة بترو في فبراير، حيث كان يوجد ٨٢,٤ مليون من أول عملة وطنية مدعومة من النفط متاحة في ذلك الوقت. وقد قدّم البلد العملة في محاولة لجذب المستثمرين الأجانب وتنسيق عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، فضلًا عن التغلب على التضخم المفرط الكارثي الذي من المتوقع أن يصل إلى ١٠٠٠٠٠٠ في المئة في ٢٠١٨.

ووفقًا لورقة إصدار بترو، فإن العملة المشفرة تتوافق تمامًا مع التشريعات الفنزويلية، على الرغم من أن المعارضة في الجمعية الوطنية ادعت علنًا ​​أن إصدار بترو غير قانوني.

وفي حين أن بعض أجزاء الوثيقة تفتقر إلى التفاصيل الدقيقة والبعض الآخر لا تدعمه أي حجج كافية، فهناك بعض حالات الاستخدام الاقتصادي الواضحة. فعلى سبيل المثال سيكون دفع الضرائب وعمليات التسوية الأخرى مع الهيئات الحكومية أرخص بنسبة ١٠ في المئة على الأقل مع عملة بترو، والتي من المقرر أن يتم توسيعها لتشمل أسواق دفع أخرى في المستقبل.

كما تقول ورقة الإصدار إن بترو يمكن تحويلها بسهولة إلى الدولار الأمريكي والعملات الأخرى، مما سيساعد فنزويلا في تجارة التصدير. ومع ذلك، فهناك إمكانية أن يتم شراؤها بواسطة أموال تم الحصول عليها بطريقة غير مشروعة في بورصات العملات المشفرة أو بشكل خاص، ثم تبادلها مع النفط حيث يمكن "غسل" الأموال وتوثيق المعاملات ليتم بيعه في نهاية المطاف من خلال ممارسات الأعمال المتبعة في الولايات القضائية المختلفة.