حكومة الولايات المتحدة توجه الاتهام لمؤسس بورصة العملات الرقمية المنقرضة "بيتفاندر"

قامت هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية ووزارة العدل بتوجيه اتهامات رسمية ضد مؤسس بورصة "بيتفاندر" غير العاملة الآن التي تسيطر عليها بيتكوين، جون إي. مونترول، يوم الأربعاء ٢١ فبراير.

وقد أصدرت هيئة البورصات الأمريكية بيانًا صحفيًا يوم الأربعاء ينص على أنها اتهمت مونترول، المعروف أيضًا باسم "يوكيو"، بتشغيل "بيتفاندر" كبورصة أوراق مالية غير مسجلة، والاحتيال على مستخدمي البورصة المذكورة، فضلًا عن نشر "بيانات كاذبة ومضللة فيما يتعلق بعرض غير مسجل للأوراق المالية". 

وتزعم هيئة البورصات الأمريكية أن كلا من "بيتفاندر" ومؤسسها مونترول قد احتالا على مستخدمي البورصة من خلال "اختلاس عملات بيتكوين"، والعمل كبورصة أوراق مالية غير مسجلة، إلى جاب الفشل في الكشف عن هجوم إلكتروني أدى إلى فقدان أكثر من ٦٠٠٠ بيتكوين.

ففي عام ٢٠١٣، استغل المخترقون ضعفًا في كود برمجة "بيتفاندر" لمنح أنفسهم دون وجه حق أكثر من ٦٠٠٠ بيتكوين. وفي محاولة لإبعاد المسؤولية عن نفسه لفقدانه ما كان يساوي حينئذٍ حوالي ٧٢٠٠٠٠ دولار، وتصل قيمته اليوم أكثر من ٦٠ مليون دولار، نفى مونترول نجاح عملية الاختراق، وقدموا بالإضافة إلى ذلك بيانات حساب كاذبة للمحققين من هيئة البورصات الأمريكية.

وتتهم الشكوى الرسمية المقدمة من هيئة البورصات الأمريكية "مونترول" بانتهاكات لأحكام مكافحة الغش والتسجيل من قوانين الأوراق المالية الفيدرالية في الولايات المتحدة. ووفقًا لما جاء في البيان الصحفي، فإن "الشكوى تطالب بأوامر قضائية دائمة والازدراء بالإضافة إلى الفوائد والعقوبات".

كما أعلنت وزارة العدل يوم ٢١ فبراير أنه قد تم اعتقال مونترول واحتجازه من قبل الحكومة الفيدرالية. وقد وجهت الوزارة لمونترول تهمتي تزوير وتهمة واحدة لعرقلة العدالة. وتحمل تهم التزوير والعرقلة حدًا أقصى للعقوبة لمدة ٥ سنوات و٢٠ سنة، على التوالي.

ولا تزال حماية المستثمر تشكل شاغلًا ذا أولوية للحكومة الفيدرالية في هذه الدعوى. وقال مارك بيرغر، مدير المكتب الإقليمي لهيئة البورصات الأمريكية في نيويورك:

"...المنصات التي تشارك في نشاط تبادل الأوراق المالية الوطنية، بغض النظر عما إذا كان هذا النشاط ينطوي على الأصول الرقمية أو التوكنات أو القطع النقدية، يجب أن تُسجل في هيئة البورصات الأمريكية أو تعمل وفقًا لإعفاء.  وسنواصل التركيز على هذه الأنواع من المنصات لحماية المستثمرين وضمان الامتثال لقوانين الأوراق المالية".

وقد أوقفت "بيتفاندر" التداول في الرابع عشر من نوفمبر ٢٠١٣ وسط شكاوى حول عمليات سحب الأموال المتأخرة والمجمدة، بعد الاختراق في أغسطس. وإضافةً إلى مشاكل "بيتفاندر" من الاختراق، فقد أفلست البورصة بعد ذلك، وذلك عقب الحظر على المتداولين الأمريكيين، غادر جميع المتداولين الأمريكيين المنصة بمجموعات هائلة.

وفي جلسة استماع بمجلس الشيوخ في وقتٍ سابق من هذا الشهر، أشار رئيس هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية "جاي كلايتون" أنه حتى الآن، كل التوكنات الصادرة بعمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية التي لاحظتها الهيئة من المرجح أن تعتبر أوراق مالية بموجب القانون الأمريكي، بغض النظر عن كيفية إشارة المصدِّر إلى التوكنات أو قيامه بتسويقها. واعتبارًا من ديسمبر ٢٠١٧، لاحظ كلايتون عدم تسجيل أي عملية للطرح الأولي للعملة الرقمية لتوكناتها لدى هيئة الأوراق المالية أو البورصات الأمريكية.