لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية تنشئ مجموعة عمل لبلوكتشين

أنشأت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية (FTC) مجموعة عمل لبلوكتشين لتحديد واستهداف المخططات الاحتيالية التي تؤثر على مهام حماية المستهلك والمنافسة في لجنة التجارة الفيدرالية، وفقًا لمنشور مدونة على الموقع الإلكتروني للوكالة في السادس عشر من مارس.

ووفقًا لرئيس تقنيي لجنة التجارة الفيدرالية "نيل تشيلسون"، فإن مجموعة عمل بلوكتشين الداخلية تعتزم الجمع بين الخبرات والممارسات على منصة واحدة والتي ستنسق الجهود في مكافحة الاحتيال في المجالات المرتبطة بالعملات الرقمية.

ولدى المجموعة "ثلاثة أهدافٍ على الأقل"؛ بناء "خبرات موظفي لجنة التجارة الفيدرالية في تكنولوجيا العملات الرقمية وبلوكتشين من خلال مشاركة الموارد واستضافة الخبراء الخارجيين"، والمساعدة في "الاتصالات الداخلية والتنسيق الخارجي بشأن إجراءات الإنفاذ"، وتوفير منتدى لمناقشة التأثيرات المحتملة على أهداف لجنة التجارة الفيدرالية وكيفية استجابتها.

حيث كتب نيل تشيلسون: "نعتقد أن مجموعة العمل هذه هي خطوة هامة لضمان استمرار لجنة التجارة الفيدرالية في مهماتها لحماية المستهلكين وتعزيز المنافسة في ضوء التطورات في العملات الرقمية وبلوكتشين".

وتأتي هذه الخطوة بعد دعوى قضائية رفعتها لجنة التجارة الفيدرالية ضد أربعة أفراد استخدموا بيتكوين في واحد أو أكثر من مخططات إحالات سلسلة احتيالية. وكتب تشيلسون: "أتوقع أن يقوم المحتالون بإعادة صياغة الخطط القديمة للاستفادة من السحر والغموض الحالي للعملات الرقمية".

ولا تعتبر لجنة التجارة الفيدرالية جديدة فيما يتعلق بالشؤون ذات الصلة بالعملات الرقمية وبلوكتشين. ففي يونيو ٢٠١٥، رفعت الوكالة دعوى قضائية متعلقة بالعملات الرقمية حول أحد مطوري التطبيقات الذين قاموا باختراق هواتف المستهلكين لتعدين العملات الرقمية.

وفي عام ٢٠١٦، رفعت الوكالة قضية ضد شركة "باترفلاي لابز" Butterfly Labs، وهي أحد مشغلي عمليات تعدين بيتكوين، لخداع المستهلكين حول توافر آلات التعدين وربحيتها وحداثتها. وفي مارس ٢٠١٧، عقدت لجنة التجارة الفيدرالية أيضًا منتدى عامًا حول تقنية بلوكتشين.

وقد أثبتت بلوكتشين نفسها باعتبارها واحدة من أهم الإنجازات التكنولوجية المعاصرة، وأصبحت معروفة لأهميتها وإمكاناتها من قبل الشركات وبعض الكيانات الحكومية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الشهر، أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية وشركة كوكا كولا، بالتعاون مع ثلاث شركات أخرى، عن إطلاق مشروع يستند إلى بلوكتشين لمحاربة العمل بالسخرة. وفي بورتوريكو، تخطط وزارة التنمية الاقتصادية والتجارة (DDEC) لتشكيل مجلس استشاري لتعزيز استخدام بلوكتشين للشركات.

  • تابعونا على: