وزارة الخزانة الأمريكية يمكن أن تضيف محافظ العملات الرقمية للأفراد الخاضعين لعقوبات إلى القائمة السوداء

قد تبدأ وزارة الخزانة الأمريكية بإضافة عناوين العملات الرقمية إلى قائمة العقوبات الخاصة بها إذا ما تمكنت من ربطها بفرد خاضع لعقوبة، وفقًا لوثيقة صدرت في التاسع عشر من مارس.

ويجوز لمكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) إضافة عناوين ومحافظ العملات الرقمية إلى قائمة الأشخاص المرصودين لاعتبارات خاصة والمحظورين(SDN). ومن شأن هذا الإجراء أن يؤدي إلى "تنبيه الجمهور بمعرفات محددة للعملة الرقمية المرتبطة بشخص محظور".

ومن المستبعد أن تكون قوائم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية "شاملة"، حسبما جاء في الوثيقة، "على الأطراف التي تحدد هوية معرفات أو محافظ العملات الرقمية التي تعتقد أنها مملوكة أو مرتبطة بأي شكل من الأشكال بشخص في قائمة المحظورين ولديه مثل هذه الملكية اتخاذ الخطوات اللازمة لمنع العملة الرقمية ذات الصلة وتقديم تقرير لدى مكتب مراقبة الأصول الأجنبية يتضمن معلومات حول ملكية المحفظة أو العنوان وأي تفاصيل أخرى ذات صلة".

ولا يقدم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية (OFAC) أي حل واحد للامتثال، ويقترح أن وضع برنامج امتثال مخصص قائم على المخاطر يقع على عاتق الشركات الفردية والبورصات ومستخدمي العملات الرقمية. وتبدو آلية البرنامج مشابهة لإجراءات اعرف عميلك (KYC)، والتي تشمل فحص قوائم العقوبات والتدابير الأخرى ذات الصلة. وسيكون الأشخاص والشركات الأمريكية مسؤولين عن ضمان عدم مشاركتهم في المعاملات التي تحظرها العقوبات أو المعاملات غير المشروعة المتعلقة بالتجارة والاستثمار.

وتدعي وزارة الخزانة أنها ستستخدم العقوبات لمحاربة الجهات الفاعلة الإجرامية والضارة، التي تستفيد من العملات الرقمية "كمكمل للأدوات الموجودة":

"لتعزيز جهودنا الرامية إلى مكافحة الاستخدام غير المشروع للمعاملات بالعملة الرقمية في إطار سلطاتنا الحالية، قد يقوم مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بتضمين معرِّفات على عناوين العملة الرقمية الخاصة بقائمة الأشخاص المحظورين المرتبطة بالأشخاص الخاضعين للعقوبات".

وتتبع الوثيقة أمرًا تنفيذيًا أصدره الرئيس ترامب في التاسع عشر من مارس، والذي يحظر بترو، وهي العملة الرقمية التي تدعمها الحكومة الفنزويلية، ويمنع المستثمرين الأمريكيين من المشاركة في عملية الطرح الأولي للعملة الرقمية.

وفي وقتٍ سابق من هذا الأسبوع، كشفت وثائق سرية قدمها إدوارد سنودن إلى صجيقة "إنترسبت" أن وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) تمكنت من إنشاء نظام لتعقب والكشف عن أسماء مستخدمي العملات الرقمية.