الولايات المتحدة: العملات الرقمية قد تشكِّل مشكلة بالنسبة للمرشحين الساعين للحصول على تصريح أمني

من المحتمل أن يكون للاعتراف ببيتكوين كنوع من العملات الأجنبية تأثير على القرارات المتعلقة بتعيين موظفين جدد لوزارة الدفاع الأمريكية (DoD)، حسبما أفادت بلومبرغ يوم ٢٢ مايو.

حيث إن مصدر القلق الرئيسي لدى البنتاغون هو إذا ما كان الاستثمار في العملات الرقمية يشير إلى نية إجرامية أو يشكل استعدادًا متزايدًا نحو السلوك الشخصي المحفوف بالمخاطر. وقد يؤثر هذا بشكلٍ ضار على الملف الشخصي للمرشح في حالة قيام وزارة الدفاع بالنظر فيه للحصول على تصريح أمني.

وفي الوقت الراهن، لم تصدر وزارة الدفاع أي توجيهات تتعلق بملكية العملات الرقمية. وبحسب ما ورد تنتظر وزارة الدفاع الأمريكية قيام وزارة الخزانة وهيئة الأوراق المالية والبورصات (SEC)، وغيرها من الوكالات لتوجيه التفسير التشريعي للعملات الرقمية. ويتعين على جهاز الأمن القومي الأمريكي تتبع أكثر من ٤ ملايين شخص مع بعض أشكال التصريح الأمني.

وكما أشارت بلومبرغ، فإن إجراء دراسة أكثر قربًا للمتقدمين للوظائف ممن يمتلكون عملات رقمية يمكن أن يعوق جهود البنتاغون لتوسيع عملياته في المجال السيبراني. حيث أوضح غريغ توهيل، الذي كان يعمل ككبير مسؤولي أمن المعلومات الفيدرالي قائلًا:

"إذا كنا سنقول أنه إذا كان لديك حساب بيتكوين أو عملة رقمية أخرى فمن الممكن أن تكون إشارة أو رفع علامة تحذير للحصول على تصريح أمني، فخمّن ماذا؟ فهؤلاء الناس لن يجلسوا في انتظار محاولة الحصول على وظيفة حكومية. وفي رأيي أن هذا من شأنه أن يزيد من حدوث تراكم كبير".

وقد اختلف بعض الخبراء حول إذا ما كان امتلاك العملات الرقمية يمثل شكلًا مشروعًا من المخاطر. وقال ستيف أفترغود من اتحاد العلماء الأمريكيين إنه يشك فيما إذا كانت الحكومة "لديها فهم واضح لما يجعل الشخص في الواقع خطرًا على الأمن". وأضاف أن عوامل الوكالة التي عادة ما تعيبها الأجهزة الأمنية، مثل تعاطي المخدرات والدين، ليست بالضرورة مؤشرات دقيقة للمخاطر.

ومن ناحية أخرى، قال نيكولاس ويفر، وهو باحث في المعهد الدولي لعلوم الكمبيوتر في جامعة كاليفورنيا، إن البنتاغون محق في فحص مستثمري العملات الرقمية. وكرر ويفر الحجة التي سُمعت كثيرًا حول أن "الاستخدام الحقيقي الوحيد لبيتكوين هو شراء المخدرات، وما إلى ذلك، وهو أمر يستحق الشك". وأضاف قائلًا:

"بالنسبة للمالكين، سوف يمرون عبر عملية التخليص بسلام لأنه من الواضح أنهم مجرد مضاربين بشكلٍ قليل. أما المضاربين الوهميين الصريحين، ففي هذه الحالة، هل تريد حقًا هذا النوع من الأشخاص بالحكومة؟

وكان كوينتيليغراف قد ذكر في وقت سابق أن رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في سان فرانسيسكو جون وليامز قال إن العملة الرقمية "لا تجتاز الاختبار الأساسي لما يجب أن تكون عليه العملة". كما ذكر أن العملة يجب أن تكون "في الأساس شيء مع مخزن للقيمة" وأن تكون مرنة لدعم مختلف الظروف الاقتصادية والمالية.