تطبيق الدردشة الرائد بطوكيو "لاين" يُطلق شركة بلوكتشين تابعة في كوريا الجنوبية

أطلقت شركة لاين بلاس، الشركة التابعة لشركة تطبيق الجوال الأكثر شيوعًا في اليابان "لاين"، شركة بلوكتشين التابعة، "أنبلوك Unblock"، في كوريا الجنوبية في الثاني من إبريل.

وقد تم إطلاق شركة "أنبلوك" بهدف دمج تقنيات بلوكتشين في نظام "لاين" عبر الأسواق. وتشير التقارير إلى أن "لاين" لديه أكثر من ٢١٤ مليون مستخدم نشط، مع ٣٠ مليونًا في اليابان بالفعل يستخدمون خدمة الدفع عبر الهاتف، لاين باي.

وقال مسؤول في شركة "لاين": "إن تأسيس شركة أنبلوك يشير إلى أننا مستعدون للاستثمار من أجل لعب دور قيادي في مجال بلوكتشين". وخص بالذكر "تصميم اقتصاد التوكنات" باعتباره شيئًا تحرص الشركة على متابعته.

في يناير، قامت شركة "لاين" بإنشاء شركة لاين فاينانشال كورب في طوكيو لتبدأ بورصة عملات رقمية ومنصة تأمين وإقراض. وقد قامت الشركة الفرعية بتقديم طلب للتسجيل كبورصة عملات افتراضية في يناير لدى وكالة الخدمات المالية اليابانية (FSA).

وتعود ملكية "لاين" لشركة "نافير" الكورية العملاقة للبحث على الإنترنت، لكنها أنشأت قاعدتها في طوكيو لدرء المنافسة من منافستها الكورية "كاكاو".

ومن جانبها، أعلنت شركة "كاكاو" عن خطط للاستفادة من تقنية بلوكتشين في شهر مارس. وتستهدف شركة بلوكتشين التابعة السوق اليابانية، مفسحةً المجال أمام مبادرة بلوكتشين لشركة "لاين" في كوريا الجنوبية.

وقد برزت اليابان وكوريا الجنوبية كاثنين من اللاعبين الرئيسيين في سوق العملات الرقمية الآسيوي، في أعقاب حملة الصين التنظيمية في العام الماضي.

ويُقدر أن اليابان تمتلك ثاني أكبر قاعدة مستخدمين للعملات الرقمية في العالم بعد الولايات المتحدة، وقد اعترفت بمدفوعات بيتكوين منذ مارس ٢٠١٧. حيث بدأت هيئة الخدمات المالية في البلاد بإصدار تراخيص لبورصات العملات الرقمية في سبتمبر. وفي أعقاب اختراق بورصة العملات الرقمية "كوين تشك" الذي فُقد خلاله ٥٣٢ مليون دولار في شهر يناير، فإن القواعد الأكثر صرامة وفحوصات وكالة الخدمات المالية اليابانية تغير مجال العملات الرقمية.

وتأتي قاعدة مستخدمي العملات الرقمية في كوريا الجنوبية في المرتبة الثالثة عالميًا، حيث أطلقت شركة هوبي العملاقة المولودة في بكين شركة تابعة لها في كوريا في الثلاثين من مارس. وقد أدت حمى العملات الرقمية الكورية إلى تداول بيتكوين بنسبة ٣٠٪ أعلى من الدول الأخرى، على الرغم من تضاؤل ​​ما يسمى "الكيمتشي بريميوم" في وقت سابق من هذا العام. ولا تزال التوقعات التنظيمية غير مؤكدة، حيث سيتم الكشف عن إطار ضريبي جديد لمجال العملات الرقمية في يونيو.