مدير أحد مراكز الفكر يخبر البرلمان البريطاني أن بلوكتشين ما هي إلا "غبار جنيات" و "عصيّ سحرية"

رفض مارتن ووكر، مدير مركز الإدارة المستندة إلى الأدلة، تقنية بلوكتشين، واصفًا إياها بخدعة "غبار جنيات" أمام البرلمان البريطاني، حسبما أفاد به "بيزنس إنسايدر" يوم ١ مايو.

وتحدث ووكر، الذي يدير مركزًا فكريًا يهدف إلى تحسين نوعية القرارات التي يتخذها المديرون التنفيذيون، أمام لجنة الخزانة في جلسة استماع حول بلوكتشين في النظام المالي. وقال ووكر إنه يمكن أن يقدم "القليل أو لا شيء" فيما يتعلق بالفوائد المحتملة للقطاع. حيث ادعى:

"كل ما يتطلبه الأمر لجعل فكرة ذات مصداقية إلى بدعة هو قيام الناس بإيقاف عقولهم والتوقف عن التفكير. ومن خبرتي في مجال الصناعة المصرفية على مدى ٢٠ عامًا، فإن بلوكتشين ما هي إلا بدعة، لكنني شاهدت العديد من البدع خلال مسيرتي المهنية. فإذا كانت ١٠ في المئة مما سمعته في مسيرتي قد تحقق، كنا لنرى هذه البنوك المدهشة التي تعمل مقابل جنيه استرليني في الأسبوع.

وقد قارن البدع التي شاهدها بـ "العصي السحرية" و "غبار الجنيات". وقال ووكر إنه لا جدوى من اعتبار بلوكتشين كشيء فريد، مدعيًا أن معظم المطورين قد ابتعدوا عن المبادئ الأصلية لبلوكتشين التي تم إنشاؤها للعملات الرقمية.

واعترف ووكر أن الإثارة حول بلوكتشين أصبحت "محفزًا" دفع البنوك إلى ترقية أجزاء معينة من عملياتها، مثل التمويل التجاري. ومع ذلك، حذر اللجنة من أن الضجة لديه القدرة على إحداث "إلهاء من النظر إلى الحصول على بعض الأساسيات الصحيحة"، مسلطًا الضوء على أن عددًا من المديرين التنفيذيين يصفون هذه التكنولوجيا بأنها "علاج شامل عالمي". حيث أوضح قائلًا:

"الابتكار الحقيقي أمر صعب. وقد أنشأنا ما يسميه أحد زملائي "مسرح الابتكار". فإذا كنت تريد أن تكون مبتكرًا، كل ما عليك فعله هو إثبات المفهوم باستخدام بلوكتشين. ولا يهم إذا لم تؤتي ثمارًا".

وفي حين تم تطوير بلوكتشين في الأصل لتشغيل العملات الرقمية وتمكين معاملات العملات المشفرة، تم تنفيذها أيضًا في مجالات أخرى مثل الرعاية الصحية والعقارات. حيث وجدت المؤسسات المالية في جميع أنحاء العالم تطبيقات لبلوكتشين واستثمرت في التطورات الخطيرة لتحسين نماذج أعمالها باستخدام التكنولوجيا.

ففي الشهر الماضي، أصبح البنك الإسباني متعدد الجنسيات بانكو بيلباو فيزكايا أرجنتاريا (بي بي في ايه) أول بنك عالمي يصدر قرضًا باستخدام تقنية بلوكتشين. ويقال إن دمج بلوكتشين قد خفض وقت التفاوض للقرض بقيمة ٧٥ مليون يورو من "أيام إلى ساعات". وقد وصف البنك هذه العملية بأنها "تقدمٌ كبير في استغلال تكنولوجيا [دفتر السجلات الموزع]".

كذلك كشفت آي بي إم وبنك مونتريال (BMO) وكايكسا بنك وكومرزبنك وإيرست جروب وبنك الاتحاد السويسري (UBS) في شراكةٍ لتطوير منصة التمويل التجاري القائمة على بلوكتشين، المسماة باتافيا، عن أول معاملات تجريبية مباشرة للمنصة. وتعمل باتافيا من خلال تتبع الأحداث في سلسلة توريد المنتجات، في حين يمكن أن تؤدي الأحداث الرئيسية إلى تنفيذ العقود الذكية التي تقضي بإبرام الاتفاقيات التجارية.