بدء السباق لقيادة ٣ دعاوى جماعية ضد آيفينيكس على مدار عام ٢٠١٧ حول موجة ارتفاع بيتكوين

يتطلع فريق قانوني واحد إلى قيادة الدعاوى الثلاث المستمرة ضد آيفينيكس بدعوى أن السلوك غير القانوني الذي يشمل شركتي تيثر وبيتفينكس التابعتين لشركة آيفينيكس كانا وراء موجة ارتفاع بيتكوين (BTC) في ٢٠١٧.

فوفقًا لطلب مقدم يوم ١٣ يناير إلى محكمة المقاطعة الجنوبية في نيويورك (SDNY)، يطلب محامي إريك يونغ وآدم كورتز وديفيد كريستال اعتباره "مستشارًا مؤقتًا رئيسيًا" لعدد من الأطراف التي تقدم دعاوى جماعية مشابهة. ويتم تمثيل يونغ وآخرين من قبل مكاتب المحاماة راديس وكيربي ماكلنيرني.

معنى التصنيف الجديد للقضية

مثل هذا التصنيف من شأنه أن يجعل محامي يونغ الرائد لثلاثة من الدعاوى الجماعية ضد آيفينيكس والتي تشمل أيضًا ليبوفيتش وآخرين ضد آيفينيكس - المقدمة أصلًا في أكتوبر - ولاوبوس وآخرين ضد آيفينيكس. علاوة على ذلك، ستضعهم على رأس "فئة" عامة من أولئك الذين يقعون في مكان مماثل على أنهم فقدوا أموالًا بسبب التلاعب المزعوم في سوق آيفينيكس، والذي يمثل مجموعة ضخمة من مستثمري بيتكوين.

وحسبما يجادل فريق يونغ القانوني، فإن قضيتهم

"تحتوي على تحليلات خبراء وتحليلات إحصائية أصلية غير موجودة في شكوى ليبوفيتش. علاوة على ذلك، يمتلك كيربي وراديس خبرة واسعة ومتخصصة في تمثيل الأطراف في الإجراءات المالية والسلع الأساسية وفئة مكافحة الاحتكار الكثيفة للبيانات."

من سيقود المجموعة؟

أخبرت كارين ليرنر، الشريكة في كيربي ماكلينيرني التي تقود القضية، كوينتيليغراف أن

"محامي المجموعة المؤقت سيكون مسؤولًا عن حماية مصالح الفصل في هذه المرحلة. ويمكن أن يشمل ذلك تمثيل الفصل من خلال الاقتراحات وإجراء الاكتشاف والانتقال في النهاية للحصول على شهادة المجموعة".

وكررت ليرنر التأكيد في الطلبات الأخيرة على أن تجربة كيربي ماكلينرني في هذا المجال العام للقانون وخاصة في جمع تحليلات الخبراء للادعاءات كانت تعمل لصالح تصدرهم الدعوى الجماعية.