العملة المشفرة الوطنية لجزر مارشال مستُلهمة من عمل بلوك.ون

لقد مر عام تقريبًا منذ أن كشفت جمهورية جزر مارشال (RMI) عن تطوير عملتها الرقمية الوطنية التي يطلق عليها اسم سوفيرحين (SOV). من المفترض أن تقوم العملة المشفرة بمعالجة بعض المشكلات التي تواجهها جزر مارشال، بما في ذلك تكاليف التحويلات المرتفعة. ويمكن أن تؤدي العملة القانونية المشفرة إلى خلق موقف يكون فيه "حل التحويلات الباهظة الثمن" "مخبأ" في النظام النقدي نفسه.

وعند فحص تقرير الإصدار الخاص بسوفيرجن، لاحظ كوينتيليغراف أنها تشير إلى نظام إثبات حصة (DPoS) قد يكون مشتقًا من إيوس، خاصة عندما يتعلق الأمر بإنتاج الكتل. وقد تواصل كوينتيليغراف مع جيم فاغنر، المؤسس المشارك ومدير التكنولوجيا بشركة SFB Technologies، وهي الشركة المسؤولة عن تطوير البنية التحتية لبلوكتشين الخاصة بسوفيرجن، للتعليق على إذا ما كان نظام سوفيرجن يعتمد على برنامج إيوس الذي طورته بلوك.ون.

مستوحاة من عمل بلوك.ون

أكدت فاغنر أن سوفيرجن قيد التطوير النشط حاليًا داخليًا، وأن تصميم العملة المشفرة لا يشبه إيوس فحسب، بل هو في الواقع مستوحى من عمل بلوك.ون. وقال أيضًا إن سلسلتهم مستقلة تمامًا، لكنه رفض التعليق على إمكانية التشغيل البيني أو الشراكات.

وتعليقًا على العدد المتوقع/الذي تم اختباره من إنتاجية المعاملات في الثانية لبلوكتشين، قال فاغنر إن هذه المقاييس المرجعية ستكون متاحة قريبًا.

حالة التطور

وفقًا لتقرير الإصدار، ستتألف كل قطعة من سوفرجين من ١٠٠ سنت (سوفي). من ناحية أخرى، سيكون كل سوففي قابلًا للقسمة على أربعة منازل عشرية، مما يجعل تصميم سوفيرجن مختلفًا بشكل مثير للاهتمام عن أصول العملات المشفرة التقليدية.

وقد يبدو أن المطورين يعتزمون جعل العملة مألوفة للأشخاص الذين اعتادوا على التفكير في العملة بالسنت، ولكن أيضًا بهدف تمكين المعاملات الدقيقة ذات القيمة المنخفضة.

وردًا على هذا الاقتراح، قال فاغنر إنه "من المفيد التوصل إلى مصطلحات مريحة، ولكن اعتمادًا على القيمة والاستخدام، قد تظهر مصطلحات جديدة للكسور المختلفة."

وبالحديث عن الوضع الحالي لتطوير سوفيرجن، كشف فاغنر ما يلي:

"جزر مارشال تستعد لإطلاق الإصدار النقدي المحدود (TRMI) من أجل تقديم سوفيرجن بطريقة تدريجية. والبيع المسبق لسوفيرجن هو الحق في الحصول على وحدة سوفيرجن بمجرد إصدار العملة."

إظهار الحرية الوطنية للجزر

تكمن الفكرة وراء مشروع سوفيرجن في سعي حكومة جمهورية جزر مارشال إلى "إظهار حريتنا الوطنية"، فضلًا عن إنشاء عملة بديلة للدولار الأمريكي، وهي العملة التي تستخدمها الجزيرة الصغيرة منذ عقود.