سويسرا في المرتبة الأولى في قائمة أفضل ١٠ بلدان صديقة لبلوكتشين في أوروبا

احتلت سويسرا المرتبة الأولى في قائمة البلدان العشرة الأوائل في أوروبا لبدء تأسيس شركة بلوكتشين، وفقًا لدراسة أصدرها مؤتمر بلوك شو أوروبا ٢٠١٨.

وفي قائمة أفضل البلدان لبدء شركة بلوكتشين، يتبع كل من جبل طارق ومالطا سويسرا في المركزين الثاني والثالث على التوالي. وقد تألفت الدراسة من ٤٨ دولة أوروبية تم فحصها من أجل تصنيفها من خلال لوائح الطرح الأولي للعملة الرقمية (ICO)، واللوائح المتعلقة بالعملات الرقمية كخدمة دفع، وأطر الضرائب على العملات الرقمية.

وتُعرف سويسرا بكونها دولة صديقة للعملات الرقمية بسبب تأسيسها لمركز العملات الافتراضية "كريبتو فالي" في زوغ ووضعها كملاذ معفي من الضرائب لمستثمري العملات الرقمية. وبحسب ما ورد فقد جذب جبل طارق ٢٠٠ من عمليات الطرح الأولي للعملات الرقمية قبل الإطلاق المخطط له لبورصة بلوكتشين بجبل طارق (GBX)، كما رحبت مالطا، "جزيرة بلوكتشين"، ببورصات العملات الرقمية الرئيسية باينانس وأوكي إكس في الآونة الأخيرة.

كما أصدر بلوك شو أيضًا استطلاعًا هذا الأسبوع على تطبيق "بوليس" القائم على بلوكتشين والذي يسمح للمستخدمين بالتصويت على النساء الرائدات والشركات في مجال بلوكتشين في الاتحاد الأوروبي. وسيتم الإعلان عن الفائزين في الاستطلاع خلال مؤتمر بلوك شو في نهاية هذا الشهر في برلين.

وفي بداية فبراير، أعلنت المفوضية الأوروبية عن إطلاق منتدى ومرصد بلوكتشين بالاتحاد الأوروبي كجزء من هدفها لتوحيد الاقتصاد حول بلوكتشين. ومع ذلك، ففي الآونة الأخيرة، كانت قوانين الخصوصية للاتحاد الأوروبي المعتمدة حديثًا - والتي تدخل حيز التنفيذ يوم ٢٥ مايو - تتناقض مع الطبيعة اللامركزية لتكنولوجيا بلوكتشين.