سويسرا تصوّت ضد استفتاء "المال السيادي" الذي قارنه المعلقون ببيتكوين

صوتت سويسرا ضد استفتاء "المال السيادي" المزعوم يوم الأحد ١٠ يونيو - وهو مقترح لنظام مالي قارنه العديد من المعلقين بالعملات الرقمية.

والأموال السيادية هي مبادرة من شأنها أن تعطي البنك المركزي وحده السيطرة على إنشاء المال، بدلًا من الاستمرار في السماح للمصارف التجارية "بإنشاء" أموال لأغراض الائتمان والقروض.

وقد عارض البنك المركزي السويسري استفتاء سويسرا حول المال السيادي - الذي حصل على حوالي ٢٥٪ أو ٥٠٠٠٠٠ من الأصوات المؤكدة - والذي قال إن التصويت بالموافقة كان سيجعل عمله "أصعب بكثير".

وحسبما قال بيت ويبر من البنك الوطني النمساوي، كما كتبت بلومبرغ، فإن فكرة المال السيادي، يمكن مقارنته باستخدام بيتكوين (BTC) أو غيرها من العملات الرقمية كنظام اقتصادي غير قائم على الديون.

ووفقًا لما ذكره ويبر، فإن أوجه التشابه بين بيتكوين والمال السيادي - والتي تلغي قدرة البنوك التجارية على إنشاء أموال في شكل إصدار قروض دون أن يكون لديها بالضرورة رأس مال لدعمها - تنشأ عن أنه بالنسبة لكلا النظامين فإن "المال غير آمن إلا إذا توقف عن كونه مطالبة على أي جهة مصدرة":

"الفكرة الأساسية هي أن المال الذي يشبه السلع سيمكن الحيازة الفردية للمال دون الاعتماد على مصدر والذي قد يصبح غير قادر فجأة على الوفاء بوعده."

كذلك قالت إيما دوناي، عضو بمجلس إدارة المجموعة (MoMo) المسؤولة عن مبادرة الأموال السيادية، لفوربس اليوم، ١١ يونيو، إنه يمكن استخدام العملات الرقمية في إطار النظام الذي نقترحه:

"يبدو أن العملات الرقمية وبلوكتشين مثلنا في الاتجاه".

وأضافت دوناي أنه على الرغم من أن فكرة المال السيادي لن يتم تبنيها في الوقت الحالي، فإن تقنية بلوكتشين يمكن أن تكون الطريقة التي يمكن أن تحاول بها الحكومة السويسرية جلب أموال جديدة خالية من الديون إلى الاقتصاد".