البنك المركزي السويدي يتعاون مع أكسنتشر لإطلاق الكرونا الإلكترونية

يخطط البنك المركزي السويدي لإنشاء منصة تجريبية للعملة الرقمية المعروفة باسم الكرونا الإلكترونية.

وبينما اتخذت سويسرا موقفًا سلبيًا تجاه العملة الرقمية للبنك المركزي (CBDC) في وقت سابق اليوم، مع ادعاء حكومتها بأنها يمكن أن تضر أكثر مما تنفع، بدأت السويد في استكشاف الفوائد المحتملة للكرونا الإلكترونية، وفقًا لتقارير رويترز يوم ١٣ ديسمبر.

ريكسبنك يتطلع إلى شراكة مع شركة الخدمات المهنية الأيرلندية أكسنتشر

وفقًا للتقرير، قال بنك ريكسبنك، البنك المركزي السويدي، إنه سيتعاون مع شركة الخدمات المهنية الأيرلندية أكسنتشر لإنشاء منصة تجريبية لعملة رقمية يطلق عليها الكرونا الإلكترونية.

ومن خلال الشروع في هذه الخطوة، يهدف بنك ريكسبنك إلى تعزيز معرفته حول إمكانات العملة الرقمية حيث قال البنك:

"إن الهدف الأساسي من المشروع الرائد الإلكتروني هو توسيع فهم البنك للإمكانيات التكنولوجية للكرونا الإلكترونية."

رئيس بنك ريكسبنك يعتبر ليبرا "حدثًا حفازًا مهمًا للغاية"

كما هو مذكور في التقرير، كان بنك ريكسبنك يدرس عن كثب إذا ما كان يجب عليه إصدار عملة رقمية، حيث انخفض استخدام النقد بشكل حاد في السويد في السنوات الأخيرة.

وفي الواقع، يبدو أن ريكسبنك كان يراقب عن كثب المشكلات المحيطة بالعملات الرقمية حتى الآن. في منتصف شهر أكتوبر، اعتبر رئيس بنك ريكسبنك السويدي مشروع عملة ليبرا المستقرة من فيسبوك على أنه "حدث تحفيزي مهم للغاية". حيث أشار محافظ ريكسبنك "ستيفان إنغفز" إلى أن مثل هذه المبادرات تحفز البنوك المركزية في العالم على الاستعداد للتحول الرقمي.