قال ستيف بانون، الرئيس الاستراتيجي السابق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن العملات الرقمية يمكن أن تكون مصدرًا للحركة الأوروبية المناهضة للوضع المؤسسي في حدثٍ ترعاه صحيفة "دي ويلتوش" السويسرية يوم ٦ مارس.

وقال بانون في محاضرته في زيورخ إن العملات الرقمية وبلوكتشين "ستمكِّن الحركة [الشعبية] وكذلك الشركات والحكومات من الابتعاد عن البنوك المركزية التي تقلل من عملتك وتعطي أجورًا لا تليق سوى بالعبيد".

ومع العملات الرقمية "نحن نأخذ السيطرة من البنوك المركزية. وسيعطينا هذا القوة مرة أخرى". ويرى بانون الاستخدام الواسع والتكامل بين العملات الرقمية وبلوكتشين كوسيلة للتحرر من قوى المؤسسة التي شكّلت "عبودية جديدة".

حيث أوضح قائلًا "بمجرد أن تسيطر على عملتك وتتحكم في بياناتك، وبمجرد أن تسيطر على جنسيتك، يكون هذا هو الوقت لتحصل على الحرية الحقيقية".

واتهم بانون الحكومات والبنوك المركزية وشركات التكنولوجيا بأخذ حقوق وهويات الناس العاديين واستخدامها لأغراضهم الخاصة.

ويُذكر أن بانون يسافر في أوروبا ضمن جولة خطابية بعد انتصارات اليمين في الانتخابات الإيطالية الأخيرة. وفي المحاضرة، يتحدث بانون بشكلٍ مطوّل عن الطريقة التي يمكن بها للعملات الرقمية وبلوكتشين أن تكون أدوات النزعة القومية الصحيحة.

وكان بانون، الذي كان يعمل سابقًا ضمن إدارة ترامب، عضوًا مؤسِّسًا في مجلس إدارة "بريتبارت نيوز"، الذي أصبح يعرف باسم صوت الحركة اليمينية في الولايات المتحدة مع علامة صريحة من الخطابات والتقارير المناهضة للوضع اليميني المتطرف. وكان بانون أيضًا مستشارًا للرئيس ترامب وعضوًا في مجلس الأمن القومي قبل أن يتم فصله من البيت الأبيض في أغسطس ٢٠١٧.

وكما ذكر موقع "كوينتيليغراف" سابقًا، فإن إقليم زوغ بسويسرا يقوم بإنشاء مركز عالمي للعملات الرقمية وبلوكتشين أصبح يُعرف باسم "وادي التشفير". وقد نفذت الهيئة السويسرية لمراقبة السوق المالية (FINMA) سياسات للتفكير في المستقبل نحو العملات الرقمية، مما يجعل من سويسرا بيئة تنافسية لتطوير تقنيات العملات الرقمية وبلوكتشين وتكنولوجيا دفتر الحسابات الموزعة.

  • تابعونا على: