المتحدثون في جلسة استماع بالكونغرس يحذرون من استخدام العملات الرقمية في التدخل السياسي الأجنبي

أعرب شهود عيان في الكونغرس الأمريكي عن قلقهم بشأن إمكانية استخدام العملات الرقمية لتقديم تبرعات غير قانونية للحملات الانتخابية خلال جلسة استماع للجنة الفرعية حول الجريمة والإرهاب عُقدت يوم ٢٦ يونيو.

وقد تم إجراء جلسة الاستماع بعنوان "حماية انتخاباتنا: فحص الشركات الوهمية والعملات الافتراضية كمشاريع للتدخل الأجنبي" بقيادة السيناتور "ليندسي غراهام" مع "سكوت دويوكي" من دارك تاور وديفيد موراي من شبكة النزاهة المالية، وشيلا كرومهولز من مركز السياسة الاستجابية كشهود.

حيث قال دويوكي، وهو أيضًا مدير في رابطة الهويات والمدفوعات (IDPAY)، خلال شهادته إن العملات الافتراضية "مصممة خصيصًا" للتأثير على العملية السياسية في الولايات المتحدة. ويشير دويوكي إلى أنه يُضمن كلًا من العملات الرقمية مثل بيتكوين (BTC) وغيرها من أنظمة الأموال الافتراضية المركزية في تحليله، قائلًا إن "المجرمين يجدون أن إخفاء الهوية النسبية لهذه الأنظمة هو بمثابة نعمة".

ووفقًا لدويكي، فإن مشكلة الوصول العالمي للعملات الافتراضية هي التي يمكن أن تؤدي إلى "شبكة من آلاف نقاط التبادل التي تربط كل ركن من أركان العالم بالولايات المتحدة، وربما في صناديق المرشحين السياسيين".

ويوافق موراي، نائب رئيس شبكة النزاهة المالية، على تقييم دويوكي لخطر استخدام العملات الافتراضية من قبل الأجانب للتحايل على قانون الحملات الأمريكي. حيث يشير في شهادته إلى أن مشاكل الشفافية تنشأ عندما يتم تبادل العملات الرقمية مقابل عملات رقمية أخرى:

"يمكن للقائمين بالتبادل الانتقال من ولاية قضائية إلى أخرى في سعيهم للعثور على أنظمة تنظيمية مواتية، وقد تكون المجهولية التي توفرها للمستخدمين جذابة للمعارضين الأجانب الذين يسعون إلى إحباط قوانين تمويل الحملات".

ومن بين دواعي دويوكي الرئيسية جاء استخدام روسيا للعملات الافتراضية للتأثير على النظام السياسي الأمريكي، مشيرًا إلى أن مصلحة البلاد في إصدار عملتها الرقمية الخاصة والنظر في ضريبة عملات رقمية تبلغ ١٣٪ من المحتمل أن "تجعلها في وضع يمكنها من الاستفادة من غسل الأموال باستخدام بيتكوين والعملات الرقمية الأخرى".

كما دعا دويوكي إلى التعاون المستقبلي على المستوى الدولي، مع مجموعة من الهيئات الحكومية والشراكات الخاصة التي تعمل على تحديد الاستخدامات الجنائية للعملات الافتراضية:

"من الأفضل للجنة أن تحدد لنفسها هدفًا للحفاظ على الولايات المتحدة كمناصرة رائدة في العالم لأنظمة الدفع عبر الإنترنت، والعملات الافتراضية، واستخدامها".

كذلك أشاد دويوكي "بالإمكانيات المذهلة" لتكنولوجيا بلوكتشين، مشيرًا إلى أنه فيما يتعلق بكل من العملات الرقمية وبلوكتشين، فإن "هذه الأنظمة ليست سيئة بطبيعتها، ولا تحتوي على مخاطر أكثر من استخدام النقد أو بطاقات الائتمان، ويجب ألا يكون لها وصمة ملحقة بها".