كوريا الجنوبية: مسؤولين حكوميين متهمين بالتداول الداخلي للعملات الرقمية

لا يزال الأسبوع الماضي من الارتباك والبلبلة بشأن تنظيم العملات الرقمية في كوريا الجنوبية يتكشّف بينما تظهر الاتهامات حول التداول الداخلي من قبل مسؤولين حكوميين، حسبما ذكرت مصادر الأخبار المحلية تشوصن.

ووفقًا للتقارير المحلية الصادرة يوم الخميس ١٨ يناير، فإن بعض المسؤولين الحكوميين من دائرة الرقابة المالية (FSS)، الذين كانوا على بينة من التصريحات القادمة حول الحظر الكامل أو القيود الكبيرة على التداول، وشراء وبيع العملات الرقمية قبيل أن تكون تلك المعلومات علانية.

وأكد "تشوي هيونغ سيك" رئيس دائرة الرقابة المالية في اجتماعه يوم الخميس،

"لقد تأكدنا من المعلومات. بعض المسؤولين العموميين قد قاموا بالفعل بمثل هذا الأمر"

وتزيد مزاعم النشاط الشبيه بالفساد من إضعاف موقف سيول بعد أن تسببت الإعلانات المتناقضة التي قوبلت برفض شديد بشأن تنظيم العملات الرقمية في احتجاج جماهيري واسع النطاق.

حيث حصل الالتماس العام الذي يدعو إلى عكس القيود، فضلًا عن إقالة بعض الوزراء البارزين، أكثر من ٢٠٠٠٠٠ توقيع، مما يعني أنه يتطلب استجابة من الحكومة في غضون ٣٠ يومًا.

وفي الوقت نفسه، أصبحت شرعية أي تداول للعملات الرقمية من الداخل على أساس المعرفة السرية غير واضحة في الوقت الراهن. ومن المفارقات أن الوضع القانوني غير المحدد للعملات الرقمية يعني أن الممارسة لا يمكن أن تُعامل على أنها تداول ينطوي على أدوات منظمة بشكل كامل.

حيث ذكر مسؤول في دائرة الرقابة المالية:

"لا يوجد قانون لقواعد الأخلاقيات والسلوك فيما يتعلق باستثمار العملة الرقمية في لوائح دائرة الرقابة المالية، لذلك فمن الصعب تحديد العقاب في هذه المرحلة".

وتشير صحيفة تشوصن أيضًا إلى أنه وعلى الرغم من أن المسؤولين قد لا يواجهون اتهامات بالتداول من الداخل، إلا أنهم قد يواجهون تهم "إساءة استخدام المعلومات الداخلية" بشكلٍ عام.

  • تابعونا على: