ساكسو بنك: العملات الرقمية يمكن أن تشهد سوق صعودية ستعمل كـ 'منصة انطلاق' في الربع الثاني من ٢٠١٨

واصل "ساكسو بنك" الدنماركي الرائد تفاؤله بشأن نمو العملات الرقمية في عام ٢٠١٨ في أحدث تقريرٍ ربع سنوي له، والذي نُشر يوم ١٨ أبريل.

ومشيرًا إلى ما وصفه بأنه "انطلاقة لسوق العملات الرقمية الصعودي في الربع الثاني" هذا العام، تساءل المحلل جيكوب باونسي من الفريق الداخلي من الخبراء الاستراتيجيين "ساكسو ستارتس SaxoStrats" بالبنك إذا ما كانت أصول العلات الرقمية "تدخل دورة جديدة".

حيث كتب: "من الناحية التاريخية، شهدت العديد من العملات الرقمية الرائدة ارتفاع الأسعار في مواجهة عدم اليقين العالمي والأحداث المحفوفة بالمخاطر مثل "بريكست"، وانتخاب الرئيس ترامب، والاختبارات الصاروخية الكورية الشمالية"، مواصلًا: 

"إن تدفق رأس المال المؤسسي إلى سوق العملات الرقمية نتيجة لزيادة التنظيم وحماية المستثمرين يمكن أن يؤدي إلى ربعٍ إيجابي للعملات الرقمية."

ويشتهر "ساكسو بنك" بتوقعاته السعرية لبيتكوين على وجه الخصوص. ففي عام ٢٠١٦، عندما كان يتم تداول بيتكوين بين ٤٥٠ و٩٥٠ دولارًا، توقع المحللون أن تصل الأسعار إلى ٢١٠٠ دولار في العام التالي، وهو شيء في ذلك الوقت تم تضمينه في قائمة "التنبؤات غير المعقولة".

غير أنه في ديسمبر الماضي، تم التحذير من أن سعر بيتكوين مقابل الدولار يمكن أن ينخفض إلى ١٠٠٠ دولار في عام ٢٠١٨، في حين سجل أحد المحللين، وهو "كاي فان بيترسون"، رقمًا قياسيًا لتوقع ١٠٠٠٠٠ دولار لكل بيتكوين في بداية عام ٢٠١٩.

ومناقشًا إذا ما كانت العوامل المحفزة يمكن أن تنهي الاتجاه الهبوطي في جميع أنحاء الربع الأول في الوقت نفسه، اقترح "باونسي" أن الوقت سيحين قريبًا لنقول أننا قد انتهينا من السوق الهبوطية للعملات الرقمية. واختتم حديثه قائلًا:

"في رأيي، سنرى في نهاية المطاف دورة العملات الرقمية الحالية السلبية، حيث تمت تصفية العديد من المشاركين الضعفاء واستبعادهم بسبب السوق الهابط، بينما المستثمرين المتبقين مستعدين للتشبث بأي أخبار جيدة بعد الأخبار السيئة منذ بداية هذا العام".