العثور على موظف حكومي مسؤول عن تنظيم العملات الرقمية بكوريا الجنوبية ميتًا بنوبةٍ قلبية

ذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" يوم ١٩ فبراير أنه تم العثور على مسؤول رفيع المستوى في كوريا الجنوبية كان مضطلعًا بتطوير إجراءات وضع سياسة لمكافحة المضاربة في مجال العملات الرقمية في منزله بسيول.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن المسؤول هو يونغ كي جون، رئيس الشؤون السياسية الاقتصادية في مكتب تنسيق السياسات الحكومية البالغ من العمر ٥٢ عامًا. ويُذكر أن "كي جون" قد توفي متأثرًا بنوبة قلبية أثناء نومه يوم الأحد ١٨ فبراير.

وفي نوفمبر ٢٠١٧ بدأت حكومة كوريا الجنوبية اجتماعات أسبوعية لنواب الوزراء لتنظيم عمليات العملات الرقمية. وكان المسؤول المتوفى مسؤولًا عن دمج آراء مختلف الوزارات والمكاتب في الاجتماعات التي يرأسها هونغ نام كي، وزير مكتب تنسيق السياسات الحكومية.

وقد أشار زملاؤه إلى أنه كان تحت ضغط شديد خلال العام الماضي بسبب وجوده في وظيفة مرهقة بوصفه مسؤولًا عن وضع اللوائح التنظيمية المكافحة للمضاربة في أسواق العملات الرقمية.

وقد بدأت الشرطة تحقيقًا في الموت المفاجئ للموظف، على الرغم من وصفه بأنه طبيعي.

وقد شهدت كوريا الجنوبية، وهي أكبر سوق في العالم للعملات الرقمية، الكثير من الارتباك بشأن سياسة العملات الرقمية. وفي الحادي عشر من يناير، اقترحت وزارة العدل حظرًا لتداول العملات الرقمية، والذي أسيء تفسيره في وقتٍ لاحق من قبل بعض وسائل الإعلام كإعلان حظر سارٍ. وقد ذكرت وزارة الاستراتيجية والمالية في كوريا الجنوبية فيما بعد أنها لم توافق على الاقتراح.

وفي الرابع عشر من فبراير، ردت حكومة كوريا الجنوبية على التماس على الإنترنت ضد اللوائح التنظيمية للعملات الرقمية. وقد أعلن هونغ نام كي في بيانٍ صدر عنه أنه لن يكون هناك حظر على تداول العملات الرقمية. ومع ذلك، أكد أن "الحكومة لا تزال مقسمة مع العديد من الآراء تتراوح بين حظر صريح لتداول العملات الرقمية لإدخال المؤسسات التي التعامل مع العملة في النظام".